رمز الخبر: ۱۷۰۷۲
تأريخ النشر: ۲۳ آبان ۱۳۹۶ - ۱۰:۴۱
وصف وزیر خارجیة ایران محمد جواد ظریف اوضاع الیمن نتیجة العدوان والمجازر بحق المدنیین والحصار الشامل المفروض علیه بانها وخیمة ومقلقة، داعیا المجتمع الدولی لانهاء هذه الحرب الحمقاء عبر اتخاذ اجراء مؤثر وحازم.

به گزارش بولتن نیوز، جاء ذلك في رسالة وجهها الوزیر ظریف الى الامین العام لمنظمة الامم المتحدة انتونیو غوتیریش أمس الاثنین، حيث ذّكَر ظریف، الامین العام للامم المتحدة بالاوضاع الوخیمة والمقلقة التي یمر بها الیمن جراء العدوان والمجازر التي تطال المدنیین والحصار الشامل المفروض علیه والمعاناة التي لا تطاق التي یعیشها الشعب الیمني، الامر الذي افضى الي تفشي الكولیرا والمجاعة بشكل غیر مسبوق.

واضاف، ان ألسنة نیران الحرب في الیمن وفي العام الثالث للعدوان مازالت مشتعلة اوارها دون التمكن من تصور نهایة واضحة لها. وان اوضاع العنف مستمرة والتدمیر الواسع والشامل الذي یشهده البلد والمعاناة من المصائب الانسانیة قد حولت البلد الي جحیم، في الوقت الذي یتخبط فیه مرتكبو هذا العدوان الاجرامی في اوحاله الان.

واضاف، ان النتیجة التي آلت الیه العدوان بعد اكثر من 30 شهرا ضد هذا البلد المنكوب، هي مصرع الالاف من الابریاء خاصة النساء والاطفال وتدمیر البنیة التحتیة والمنشات المدنیة ومنها المستشفیات والمدارس والطرق والصناعات الغذائیة ومحطات الكهرباء وبالتالي حرمان الشعب الیمني من ابسط حاجاته الاساسیة.

وتابع ظریف، ان قطع سبل المساعدات الانسانیة الى الیمن الذي یعاني من المجاعة واتخاذ القرار بقطع جمیع الطرق الجویة والبریة والموانئ البحریة قد جعلت الكارثة الانسانیة الوخیمة اشد واقسى بكثیر؛ كارثة یمكنها حسب قول مسؤولي منظمة الامم المتحدة ان تتحول الي اكبر مجاعة یشهدها العالم على مدى عقود وسیذهب ضحیتها الملایین.

واكد ظریف، ان المسؤولیة الدولیة لارتكاب جرائم الحرب وانتهاك قواعد وضوابط القوانین الدولیة تقع على عاتق مرتكبي هذه الجرائم الذین یتشبثون فقط بالخیار العسكري لتسویة الازمة ویحاولون صرف انظار العالم عن حربهم العدوانیة وتحمیل الاخرین المسؤولیة ورغم ذلك فعلیهم وبعد مضي اكثر من عامین ونصف العام على هجماتهم العمیاء ان یدركوا ان 'لا حل عسكریا في الیمن'.

وكتب وزیر الخارجیة الایراني، ان مسؤولیة المجتمع الدولي تحتم علیه اتخاذ موقف مؤثر واكثر حزما ازاء الازمة الیمنیة والعمل على انهاء هذه الحرب الحمقاء واقرار وقف اطلاق النار في هذا البلد وضمان ایصال المساعدات الانسانیة والعمل علي تسویة الازمة عبر الحوار والمصالحة الوطنیة بعیدا عن الشروط المسبقة وصولا الى اعادة السلام والاستقرار الى هذا البلد.

وتابع ظریف، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ومنذ بدایة الازمة اكدت بان الطریق الوحید لاعادة السلام والاستقرار هو ان نسمح لجمیع الاطراف الیمنیة بتشكیل حكومة الوحدة الوطنیة التي یرتاونها بعیدا عن اي تدخلات اجنبیة.

واعرب وزیر الخارجیة الایراني، عن اعتقاده بانه كان من المفروض منذ امد دراسة وتنفیذ المشروع ذي البنود الاربعة الذي طرحه وقدمه في رسالة الى الامین العام السابق للامم المتحدة بالضبط بعد الحرب التي شنها التحالف بقیادة السعودیة ضد الیمن.

واعتبر ظریف ان متابعة وتنفیذ المشروع المذكور الذي یشمل الخطوات التالیة بانه مازال فاعلا وحیویا لانهاء هذا الكابوس البشري:

1-وقف اطلاق النار والانهاء الفوري للعملیات العسكریة.

2-حصول الشعب الیمني على المساعدات الانسانیة والصحیة بلا عوائق.

3-استئناف الحوار الوطني بمشاركة وتوجیه الیمنیین وبحضور مندوبي جمیع الاطراف والمكونات الاجتماعية الیمنیة.

4-تشكیل حكومة الوحدة الوطنیة الشاملة.

واعرب وزیر الخارجیة الایراني عن ثقته بان الامین العام للامم المتحدة سیبذل مساعیه الحمیدة بصورة عاجلة للمساعدة باتخاذ الترتیبات اللازمة للتشاور مع جمیع الاطراف المعنیة ویقوم بترتیب حوار حقیقي للوصول الى حل سیاسي لهذه الازمة المحزنة والمفجعة على وجه السرعة.

واعلن ظریف استعداد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لدعم جهود غوتیریش والدخول مع الامم المتحدة وجمیع الشركاء المعنیین في حوار بناء بهدف متابعة المشروع وتفعیله.

كما اعلن استعداد الجمهوریة الاسلامیة للتعاون مع الامین العام للامم المتحدة لارسال المساعدات الانسانیة والصحیة الى الشعب الیمني فورا.

الكلمات الرئيسة: رسالة ، الواسع ، النتیجة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین