رمز الخبر: ۱۶۹۶۱
تأريخ النشر: ۱۴ آبان ۱۳۹۶ - ۱۰:۵۳
مسؤولون سعوديون يتهمون كل يوم من خلال تصريحاتهم إيران بتدخل في شؤون دول منطقة، ولكن قضايا بشأن حرب اليمن، و الازمه القطري، و اجندة محددة لاستقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة البنانية اثبتت لنا بان المصيبة الاقليمي كلها عربية و السعودية هي التي تتدخل في شؤون الدول الاخرى مثل لبنان.

به گزارش بولتن نیوز، تونس ثم اليمن و لبنان، وحديث عن عشرات من المعارضين القطريين داخل الاراضي السعودية، يكفينا فخراً لنعرف حجم الدول المحاصرة لشعبنا، وكأنها تريد أن تذهب الخيط الأبيض من الخيط الأسود وتعترف جهاراً وفي وضح النهار، نحن نتدخل في شؤون الدول الأخرى.

لماذا إذن يغضبون عندما نريد سلاماً مع إيران؟، هل تدخلت إيران مثلما تدخلوا هم؟، إيران لم تعرض على رؤساء الدول المقالين أستضافتهم على أراضيها مثلما فعل آل سعود، ولم تستضيف ايضاً أي معارضة على أراضيها، ولم تنعش معارضين، بل هي بريئة كبراءة الذئب من قميص يوسف.

المصيبة كلها عربية، الحمى لا تأتي من الجيران بل من الأصدقاء والأهل و العشيرة، وحكم ال سعود بدأ يكشف عن أنيابه، الحريري مثال آخر على التدخل السافر في شؤون الدول الأخرى، إنها سياسة بريطانيا التي نصبّت آل سعود، فرق تسدّ، فهل ستفلح السعودية في ذلك؟

الكلمات الرئيسة: الذئب ، السافر ، معارضة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین