رمز الخبر: ۱۶۹۵
تأريخ النشر: ۲۳ مهر ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۱
كشف وكيل وزير الداخلية العراقية عدنان الاسدي بأن السفارة السعودية شكلت خلية ازمة لادارة العمليات الارهابية في العراق، مشيرا إلى أن أولى عملياتها كانت تهريب سجناء سجن تكريت. / واضاف الأسدي "ان قادة تلك الدول يقولون انه لا علم لهم بذلك، ولكن الوقائع يثبت عكس ذلك"، مؤكدا ان الاجهزة الامنية في هذه الدول تغض النظر عن هذه التحركات رغم العلم بها.
شبکة بولتن الأخباریة: كشف وكيل وزير الداخلية العراقية عدنان الاسدي بأن السفارة السعودية شكلت خلية ازمة لادارة العمليات الارهابية في العراق، مشيرا إلى أن أولى عملياتها كانت تهريب سجناء سجن تكريت.

وقال الاسدي في حديث صحفي اجراه معه مراسل وكالة رويترز للانباء: "معلوماتنا تؤكد عقد السفارة السعودية في العراق والتي مقرها في العاصمة الاردنية عمان، اجتماعات مكثفة مع قادة الارهاب المطلوبين للعراق"، لافتا الى ان هناك تمويلا ماليا ضخما للمجاميع الارهابية ياتي من بعض التجار في دول عربية في المنطقة وبتسهيل من بعض هذه الدول.

واضاف الأسدي "ان قادة تلك الدول يقولون انه لا علم لهم بذلك، ولكن الوقائع يثبت عكس ذلك"، مؤكدا ان الاجهزة الامنية في هذه الدول تغض النظر عن هذه التحركات رغم العلم بها.

وحمل الاسدي السفارة السعودية مسؤولية العمليات الارهابية الاخيرة في العراق، مشيرا إلى ان هناك "مجاميع تستلم اموالا من بعض السفارات، اذ يذهب الشخص الى سفارة ويستلم صكا ماليا مرسلا اليه من قبل تجار في دول هذه السفارات".

وتاتي تصريحات الاسدي هذه بعد ايام من تبني تنظيم القاعدة الارهابي فرع العراق لعملية تهريب سجناء معتقل تكريت.


الكلمات الرئيسة: رويترز ، عدنان الاسدي ، العراق

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین