رمز الخبر: ۱۶۸۹۱
تأريخ النشر: ۰۸ آبان ۱۳۹۶ - ۱۰:۵۰
أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون كامل الزيدي اليوم الاثنين، أن جلسة اليوم في مجلس النواب ستشهد التصويت على إقالة النواب "الانفصاليين"، مشبهاً زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني برئيس النظام السابق صدام حسين.

به گزارش بولتن نیوز، وقال الزيدي لـ"الغد برس"، إن "وفداً مكوناً من 6 نواب يمثلون كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني وصلوا إلى بغداد وبحثوا مع الكتل السياسية موضوع عودتهم إلى البرلمان"، مبيناً أن "الوفد طلب من القوى السياسية عودة كتلة الحزب الديمقراطي إلى المشاركة بجلسات البرلمان".

وتابع بالقول، "تم إكمال التقرير الخاص بموضوع النواب الكرد الذين صوتوا في الاستفتاء، واليوم سيتم التصويت على إقالتهم".

وأشار الزيدي إلى، أن "باقي النواب الكرد سيعاودون الحضور إلى جلسات مجلس النواب"، لافتاً إلى أن "البرلمان سيعاود التصويت على مشاريع القوانين والقرارات ومناقشة التقرير بعد أن انتهى من اتخاذ القرارات التي تخص أزمة الاستفتاء".

وفي سياق متصل، قال النائب عن ائتلاف دولة القانون، إن "بارزاني إلى الآن متمسك بمنصبه وبات شبيهاً بالمقبور صدام حسين من حيث تعنته وتزمته، ناهيك عن المشاكل التي ادخل كردستان منوهاً إلى انه لا يتوقع أن يتنازل عن منصبه بسهولة بل بالقوة".

وأضاف، ان "مجاميع بارزاني وبلطجيته لا يزالون يهربون النفط ويسرقون الأموال ويهاجمون القوات الاتحادية وهم من يفشلون المفاوضات بين وفدي بغداد وأربيل".

واستطرد قائلاً، أن "هؤلاء لا يروق لهم خروج بارزاني من السلطة وهو الداعم والراعي لما يقومون به"، مؤكداً أن "المهلة التي منحتها بغداد لهم انتهت وحتى التي تم تمديدها، والقوات الاتحادية قد تفرض سلطتها رغماً عن بارزاني إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الفريق الفني الذي يجري المفاوضات".

الكلمات الرئيسة: بغداد ، والقرارات ، يروق

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :