رمز الخبر: ۱۶۸۳۹
تأريخ النشر: ۰۴ آبان ۱۳۹۶ - ۱۰:۳۸
دخل تقنيو الصيانة في شركة الخطوط الجوية الجزائرية، منذ امس الأربعاء، إضراباً عن العمل، تسبب باضطراب حركة الملاحة الجوية لأغلب مطارات البلاد وتأخير رحلات.

به گزارش بولتن نیوز، وأظهر مسح للأناضول، لبرامج الرحلات الجوية على الموقع الرسمي لمطار الجزائر العاصمة، هواري بومدين (أكبر مطار في البلاد) تأخر نحو 20 رحلة عن موعد إقلاعها المحدد سلفا، منها رحلات نحو أوروبا وأخرى محلية (داخلية).

وقالت النقابة الجزائرية لتقنيي صيانة الطائرات (مستقلة)، في بيان، إن قرار الإضراب جاء بعد جمعية عامة طارئة لها، موضحة أن "مطالب العمال ما زالت معلقة منذ عامين ولم تستجب الإدارة لها".

ووفق البيان، فإن نقطة الخلاف الأساسية تتعلق بإعادة النظر في الأجر التقاعدي لعمال قسم الصيانة.

وفي تصريح للأناضول، ذكر أمين عام النقابة أحمد بوتومي، "أن الإدارة (شركة الخطوط) لجأت إلى العدالة من أجل كسر الحركة الاحتجاجية، وتلقينا (النقابة) استدعاءً مستعجلاً للمثول أمام قاضي محكمة الدار البيضاء شرق العاصمة".

وأضاف "سنتوجه إلى المحكمة، يبدو أن الإدارة لجأت للعدالة لإنهاء الحركة الاحتجاجية (..) بعد المثول سنعقد جمعية عامة طارئة أخرى لتقرير مصير الإضراب".

من جانبها، اعتبرت إدارة الخطوط الجوية الجزائرية الإضراب "غير شرعي".

وقال بكوش علاش، المدير العام للشركة في تصريح أوردته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، إن "نقابة تقنيي صيانة الطائرات لم تتواصل مع الشركة لمناقشة مطالبهم عقب انتهاء جمعيتهم العامة الطارئة، وأعلنت الإضراب بطريقة تخالف الإجراءات المعمول بها".

وتستحوذ الخطوط الجوية الجزائرية على 95 بالمائة من حركة الملاحة الجوية الداخلية، إضافة لشركة طيران "الطاسيلي" الحكومية، المملوكة كليا لشركة المحروقات "سوناطراك". -

الكلمات الرئيسة: الطائرات ، للأناضول ، الخطوط

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :