رمز الخبر: ۱۶۷۴۹
تأريخ النشر: ۲۳ مهر ۱۳۹۶ - ۱۰:۲۹
قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن إفشال المفاوضات والاتفاقيات لا يتسم بالذكاء، مشيرا الى أن حل الأزمات العالمية يجب أن تتم عبر الحوار.

صرح بذلك الرئيس روحاني، اليوم السبت، لدى تسلمه أوراق اعتماد السفير السويسري الجديد؛ مضيفا ان إفشال المفاوضات والتوافقات الدولية لا يتسم بالذكاء؛ وشددا على ضرورة حل الأزمات العالمية عبر الحوار.

وتابع روحاني : "من دون شك فإن شعوب العالم والشعب الأمريكي سيحكمون بشكل أفضل في المستقبل بأن الطريق الّذي اختاره الساسة الأمريكيون اليوم هو طريق خاطئ".

وأضاف: "نعيش اليوم في مرحلة حساسة ومهمة ليس فقط بالنسبة الى إيران ومجموعة الدول 5+1، بل لجميع المنطقة والعالم وذلك بسبب أن الاتفاق النووي قد وفّر مزيد من الهدوء لهذه المنطقة والعالم".

ولفت رئيس الجمهورية الى أن إيران تعاونت مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وستستمر في ذلك، وأضاف: "أنشطة إيران النووية كانت سلمية وستظل سلمية للأبد، وستظل ملتزمة بالاتفاق النووي طالما بقي الطرف المقابل ملتزم به".

وشدد روحاني على ضرورة تعزيز العلاقات بين إيران وسويسرا الّذين لطالما كان يحظيان بعلاقات طيبة، وقال إنّه لا يوجد عائق أمام تعزيز العلاقات بين طهران وبرن على كافة المستويات لا سيّما الاقتصادية والتجارية منوها الى ضرورة تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين البلدين في أقرب فرصة ممكنة.

من جهته أعرب السفير السويسري خلال اللقاء عن إرادة بلاده لتعزيز العلاقات مع إيران على كافة الصعد لا سيّما المصرفية منها، وقال: "سويسرا تدعم الاتفاق النووي وتعتقد أن على كل الأطراف الالتزام بتعهداتهم".

روحاني: سنلتزم بالاتفاق النووي مادامت الاطراف الاخرى ملتزمة به

ولدى استقباله سفير التشيك لدى طهران "سواتوبلك تشومبا" قال رئيس الجمهورية، ان على جميع الاطراف العمل بالتزاماتها في خطة العمل المشترك الشاملة، ومادامت الاطراف الاخرى متعهدة بالتزاماتها تجاه الاتفاق النووي فان ايران ستلتزم به ايضا.

واشار  الى الظروف الجيدة التي توفرت بعد الاتفاق النووي لتعزيز العلاقات والتعاون بين الدول الاوربية وايران وقال : نعتقد ان الاتفاق النووي يساعد على تعزيز السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم. 

وقال ان ازالة العقوبات وتوفر اجواء التعاون التجاري والاقتصادي بين ايران والاتحاد الاوربي من النتائج الايجابية للاتفاق النووي، وقال انه يتعين الاستفادة من الطاقات والامكانيات المتاحة في ايران والتشيك في اطار التنمية الشاملة للعلاقات والتعاون الثنائي في مختلف المجالات.

واشار الى ضرورة التعاون بين دول العالم لتسوية المشاكل والمعضلات الدولية بمافيها التعاون المشترك لمكافحة الارهاب، وقال ان البعض يدعي مكافحة الارهاب الا انه يتصرف بشكل آخر عمليا فيما على الجميع ان يقف في صف واحد لمكافحة الارهاب. 

من جانبه اشار سفير التشيك في طهران ، الى تطور العلاقات والتعاون بين ايران والتشيك خلال السنوات الاخيرة وقال ان رجال الاعمال لديهما علاقات طيبة في الوقت الحاضر ويخططان في اطار تعزيز العلاقات والتعاون الاقتصادي والتجاري. 

وأكد سفير التشيك في طهران انه بات واضحا للجميع ان الحوار والاحترام المتبادل السبيل الوحيد لمعالجة المشاكل.

رئيس الجمهورية: الاتفاق النووي أثبت ان الحوار والتعاون أفضل وسيلة لحل الاختلافات الدولية

ولدى تسلمه اوراق اعتماد سفير اليونان لدى طهران "ديمتري الكساندراكيس"، قال رئيس الجمهورية حسن روحاني، ان الاتفاق النووي أثبت ان الحوار والتعاون أفضل وسيلة لمعالجة الخلافات الدولية ولصالح المجتمع الدولي بمافيه اوربا واميركا.

واضاف ان العلاقات بين ايران واليونان تاريخية، وطهران واثينا تمتلكان امكانيات وفرصا جيدة جدا لتطوير العلاقات في مختلف المجالات، والجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لتفعيل جميع هذه الطاقات. 

وأكد على اقرار العلاقات الوثيقة والشاملة بين البلدين وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية عازمة علي تنمية العلاقات واقرار العلاقات الشاملة بين طهران واثينا، وكلا البلدان يتمتعان بامكانيات واسعة لتعزيز مستوي التعاون لصالح الشعبين على الاصعدة العلمية والاقتصادية والثقافية والعلاقات المصرفية وايضا في قطاع الطاقة والترانزيت .

واشار رئيس الجمهورية الى مواقف الاتحاد الاوربي البناءة تجاه الاتفاق النووي وقال ان خطة العمل المشترك الشاملة أثبتت ان الحوار والتعاون أفضل وسيلة لحل الخلافات الدولية ولصالح المجتمع الدولي بمافيه اوروبا واميركا.

من جانبه اشار سفير اليونان الجديد في ايران ديمتري الكساندراكيس، الى العلاقات البناءة والطيبة بين البلدين علي مر سنوات طويلة وقال ان مهام أعمالي في طهران تتركز حول تمتين مستوي العلاقات بين طهران واثينا في مختلف المجالات سيما في قطاع الطاقة والشؤون العلمية والتقنية والقضايا الاقتصادية والسياحية والثقافية. 

وأكد سفير اليونان الجديد في طهران على اهمية تنفيذ الاتفاق النووي من قبل جميع الاطراف وقال : على جميع الاطراف الالتزام بالاتفاق النووي، ويتعين ابلاغ الدول صراحة بخطأها فيما لو لم تلتزم بتعهداتها. 

الكلمات الرئيسة: المجتمع ، والشؤون ، طهران

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :