رمز الخبر: ۱۶۷۰۰
تأريخ النشر: ۱۸ مهر ۱۳۹۶ - ۱۰:۴۶
اعتبرت منسقة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي "فيدريكا موغريني" خلال بيانها بمناسبة الذكري الستين لتأسيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة الإيطالية روما، إعتبرت الإتفاق النووي الحل وفق قاعدة الربح - ربح والذي حال دون المواجهة العسكرية الخطيرة ولا يتعلق بدولة واحدة.

وقالت موغريني اليوم الإثنين في جانب من خطابها المتلفز، "عليكم الإهتمام بالإتفاق النووي مع إيران وان هذا الإتفاق لم يكد يتسنى التوصل اليه من دون الأداء القويم للإتحاد الأوروبي ونحن بذلنا قصارى جهودنا في سبيل إستقرار السلام وكان هذا ضروري لإنجاح المفاوضات. وان الإتفاق النووي مع إيران أظهر كذلك القدرة على التعاون الدولي من خلال الحوار الدبلوماسي حيث توصلنا الى الحل وفق قاعدة الربح- ربح ووضعنا حجر الأساس للحيلولة دون تفشي الخيارات والمواجهات العسكرية المدمرة والخطيرة".

وأضافت، منذ إبرام الإتفاق النووي قبل عامين ولحد الآن، أشرفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تنفيذ الإتفاق، حيث أيدت إلتزام إيران بالإتفاق لثماني مرات عن طريق تفتيش المنشآت النووية الإيرانية وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبعد مضي ستين عاما علي تأسيسها تعد المرجع الرئيس لنا جميعا لأن الإتفاق ينص علي عدم إشاعة السلاح النووي ولا يتعلق بدولة واحدة أو دولتين وإنما يتعلق بالعالم بأسره وبنا جميعا'. وفي الحقيقة، ان الإتفاق النووي قرار من جانب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وانه رسم خط النهاية لأشد الأزمات النووية في زمننا الراهن".

كما أردفت، "نحن نواجه حاليا تهديدا نوويا جديدا من قبل كوريا الشمالية وليس بإمكاننا فتح جبهة جديدة وان مصالحنا ومسؤوليتنا هي الحفاظ على الإتفاق النووي مع إيران والمضي قدما في سبيل تعزيز النظام العالمي لا إضعافه ومنع الإنتشار النووي.

الكلمات الرئيسة: تأسيسها ، النهاية ، النووية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :