رمز الخبر: ۱۶۶۷۷
تأريخ النشر: ۱۵ مهر ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۲
نفى الجيش في الکاميرون إستخدامه للطائرات العسکرية خلال إحتجاجات الأسبوع الماضي.

وأعلن الجيش الکاميروني في بیان أنّ تقارير من مصادر في خمس بلدات "زائفة تماماً".

وقال إنّ طائرات الهليكوبتر أُستخدمت فقط لأغراض الإستطلاع.

هذا وقال شهود وجماعات حقوقية إنّ جنوداً وطائرات هليكوبتر هجومية فتحوا النار على محتجين في مسيرات نظّمها إنفصاليون بمناطق تتحدّث الإنجليزية في الكاميرون يوم الأحد الماضي ممّا أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص.

وأيّ إستخدام للهجمات الجوية سيمثّل تصعيداً كبيراً في الحملة التي تشنّها الحكومة على إحتجاجات إنفصالية تعصف بالمناطق الناطقة بالإنجليزية في البلد المنتج للنفط بوسط أفريقيا منذ نحو عام.

وخرج آلاف إلى الشوارع في عدة بلدات بشمال غرب وجنوب غرب الكاميرون يوم الأحد الماضي أول أكتوبر/تشرين الأول للمطالبة بالإستقلال عن البلاد التي يتحدث أغلب سكانها بالفرنسية.

وقال ثمانية أشخاص في بلدات باميندا وبويا وندو وتومبل وكومبو لرويترز إنّ الشرطة وجنوداً تحركوا لوقف الإحتجاجات وفي بعض المناطق أطلقت طائرات هليكوبتر تحلّق على إرتفاعات منخفضة قنابل الغاز والرصاص الحي على الحشود.

وقالت منظمة العفو الدولية لرويترز يوم الخميس الماضي إنّ أكثر من 20 شخصاً لقوا حتفهم يومي الأول والثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

وبدأت الإحتجاجات قبل نحو عام تقريباً عندما إحتج محامون ومدرسون يتحدثون الإنجليزية على إضطرارهم للعمل بالفرنسية ووصفوا ذلك بأنه تهميش للأقلية الناطقة بالإنجليزية

الكلمات الرئيسة: حقوقية ، الإستطلاع ، بشمال

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :