رمز الخبر: ۱۶۶۵۰
تأريخ النشر: ۱۲ مهر ۱۳۹۶ - ۱۰:۵۴
شهد قطاع غزة أمس الثلاثاء، تحركات سياسية واجتماعات مكثفة في الطريق للوصول الى مصالحة تاريخية بين حركتي فتح و حماس وطي صفحة الانقسام والماضي المؤلم، إذ عقد رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية رامي الحمد الله سلسلة اجتماعات، أهمها مع رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية اللواء خالد فوزي.

وجدد الحمد الله تمسكه برفد الأجواء الإيجابية ورفع سقف التفاؤل، والمضي قدماً في طريق الوحدة وإنهاء الانقسام، معولاً على دور "الأشقاء في مصر العزيزة في هذا الإطار، ونسجل سعادتنا وفرحنا بهذا الإنجاز الذي تم بفضل الله سبحانه وتعالى، وبفضل الجهد المصري الكريم". ووصف الحمد الله، في كلمته خلال اجتماعه مع فوزي في مقر الحكومة في مدينة غزة ظهر أمس، بحضور الوزراء ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج، ورئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ، هذه الأيام بـ"التاريخية".

ووجه شكره للرئيس محمود عباس وحكومته و "الشقيقة الكبرى" مصر رئيساً وحكومة وشعباً، التي "لم تتأخر تاريخياً عن تقديم الدعم والإسناد الى شعبنا العربي الفلسطيني وقيادته، ولا عن القيام بمسؤولياتها تجاه الأمة العربية، ودورها معروف في كل المفاصل التاريخية".

وكان فوزي وصل الى مقر الحكومة في مدينة غزة برفقة عدد من المسؤولين المصريين، برفقة فرج، بعدما أنهى اجتماعه في رام الله مع عباس بحضور الأخير. واستمع الحمد الله خلال الاجتماع مع فوزي، إلى رسالة متلفزة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عبر فيها عن دعمه حكومة التوافق الوطني. وقال السيسي: "قمت بإيفاد رئيس جهاز الاستخبارات العامة تأكيداً على حرص مصر لإنجاز المهمة التي نتطلع لأن تكون نواة حقيقية لترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، ونؤكد لكم أن دعم مصر نحو التوافق والوحدة لن يتوقف، وستجدون مصر الى جانبكم على الدوام".

وقبل لقائه فوزي، التقى الحمد الله في مقر الحكومة منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، الذي واكب منذ أول من أمس عملية تسليم وتسلم الحكومة مسؤولياتها، وبذل جهوداً لردم الهوة بين الحركتين المنقسمتين فتح وحماس وحل بعض أزمات القطاع. وأطلع الحمد الله ملادينوف على الخطوات العملية التي تقوم بها الحكومة لتحقيق المصالحة ودعم كل الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام.

وجدد الحمد الله تأكيده ان توجه الحكومة يهدف إلى تسلم زمام الأمور، "والعمل على نجدة اهلنا في غزة، وتوفير الخدمات لهم، وتلبية حاجاتهم، بخاصة في ظل الواقع المعيشي الصعب الذي يواجهونه". وأشار الى أن الحكومة ستعمل في شكل تدريجي على حل مختلف الأزمات، التي تواجه المواطنين في القطاع، بخاصة قضيتي الكهرباء والمياه، إضافة الى إزالة آثار الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي في كل القطاعات. وأعرب الحمد الله عن أمله بأن يخرج اجتماع الفصائل الذي سيعقد في القاهرة قريباً (الاثنين المقبل) بنتائج ايجابية، من شأنها التوصل إلى حل كل القضايا العالقة، لا سيما الأمن والمعابر، والاتفاق على تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية.

ووصف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية زيارة فوزي إلى غزة بـ "التاريخية وتعبير عن الدعم المصري الكبير للمصالحة". وقال هنية لدى استقباله فوزي في مكتبه في مدينة غزة "إن زيارة فوزي رسالة تأكيد على دور مصر التاريخي الداعم للشعب الفلسطيني حتى ينال حريته في إقامة دولة فلسطينية حرة ذات سيادة في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس وحق العودة".

واعتبر أن زيارة فوزي والدعم المصري العملي للمصالحة "تحملان لنا الكثير، وتمنحانا الكثير من التفاؤل بأن الانقسام أصبح خلف ظهورنا وصفحته انطوت إلى الأبد". وأشار الى "موقف مصر الأصيل الداعم للوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام البغيض". ولفت الى أن حماس لمست خلال زيارتها إلى مصر الشهر الماضي إصراراً مصرياً قوياً من رأس الهرم في مصر، يعكس إرادة الشعب المصري، على طي صفحة الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية.

وقال: "بدأنا الخطوة الأولى وهي خطوة واعدة قوية بإعلاننا من القاهرة حل اللجنة الإدارية ودخول الحكومة الفلسطينية إلى غزة وصولاً إلى الانتخابات". وأضاف: "وجدنا من حركة فتح الإرادة ذاتها والتوجه الصادق نفسه والتقدير العالي المشترك لجهود مصر المباركة ودورها المركزي والراسخ في دعم المصالحة ووحدتنا". واختتم هنية قائلاً "إن ما بدأنا به سننتهي به وقد يكون على الطريق بعض الصعوبات لكن قرارنا تحقيق المصالحة مهما كان الثمن وسنعالج القضايا مهما كانت صعبة".

ثم توجه فوزي وهنية وقادة الحركة والفصائل والحمد الله والوزراء الى مأدبة غداء أقامها هنية، الذي استبق لقاءه مع فوزي بالتأكيد خلال مقابلة مع الإعلامي المصري عمرو أديب على أن "المصالحة خيارنا وقرار إستراتيجي، وليس مهماً قوة فتح في غزة أو قوة فتح في الضفة، إنما المهم قوة القضية الفلسطينية وقوة شعبنا".

ورداً على تصريحات عباس وعدد من المسؤولين الفلسطينيين بأنه لن يكون في غزة سوى سلاح الحكومة وأجهزتها الأمنية فقط، قال هنية في المقابلة "إن هناك نوعين من السلاح، سلاح الحكومة والشرطة وأجهزة الأمن الحكومية، وسلاح المقاومة". وشدد على أنه "طالما أن هناك احتلالاً على الأرض، فمن حق شعبنا أن يمتلك سلاحه، وأن يقاوم الاحتلال بكل أشكال المقاومة، كما كل الشعوب التي وقعت تحت الاحتلال، ومن بينها شعب مصر". وقال إن حماس مستعدة للحوار مع الفصائل الفلسطينية على توحيد قرار الحرب والسلام في مسعى إلى طمأنة السلطة والشعب الفلسطيني الى أن الحركة لن تأخذ قرار الحرب وحدها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :