رمز الخبر: ۱۶۶۳۹
تأريخ النشر: ۱۱ مهر ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۵
قال مسؤول بوزارة الخارجية التونسية، أمس الإثنين: إنه لا توجد أية أدلة قطعية حتى الآن عن جنسية منفذ هجوم مرسيليا.

وأفاد المسؤول، الذي لم يتم تسميته، لوكالة الأنباء التونسية، بأن الهيئات الأمنية في فرنسا وتونس لم تتوفر لديهما ما يثبت قطعياً أن منفذ هجوم، اول امس الأحد، في مدينة مرسيليا تونسي الجنسية، لكنه أكد في نفس الوقت بأنه عنصر معروف لدى الأجهزة الأمنية الفرنسية.

يذكر أن المهاجم قتل امرأتين طعناً بسكين في محطة قطار سان-شارل بمرسيليا أمس الأحد، قبل أن يلقى حتفه برصاص جنود.

وقال المدعي الفرنسي المكلف بالتحقيق في الهجوم، امس الإثنين، إن منفذ الهجوم أوقفته الشرطة، قبل يومين من ارتكاب الجريمة، في مدينة ليون بتهمة السرقة من متجر، كما سبق أن تم الإبلاغ عنه سابقاً بسبع هويات مختلفة.

وبحسب نفس المصدر، قدم منفذ الهجوم آخر مرة جواز سفر تونسي صدر بتاريخ 18 نوفمبر 2014.

وتشير الوثيقة إلى ولادته بمدينة بنزرت شمال تونس في التاسع من نوفمبر 1987.

وأوضح المسؤول بوزارة الخارجية التونسية، أنه يجري التثبت من هويته ومدى ارتباطه بتنظيم داعش الإرهابي، الذي كان أعلن تبنيه للهجوم.

الكلمات الرئيسة: التونسية ، الإثنين ، بمدينة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :