رمز الخبر: ۱۶۶۱۹
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۶ - ۱۱:۱۵
قال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في مداخلة ردا على المندوبة الاميركية، ان “هناك وثائق بقيت سرية يتم تبادلها بين وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن والسفير الأميركي في دمشق منذ العام 2006 فيها مخطط لتغيير الحكومة في سوريا.

إضافة إلى مذكرات هيلاري كلينتون التي اعترفت فيها بأن الادارة الأميركية هي التي خلقت "داعش" و"النصرة"و"القاعدة"الارهابية وعشرات الكتب التي تم تأليفها داخل أميركا وفي أوروبا وكلها تحدثت عن التلاعب بالإرهاب السياسي الإسلاموي تحديدا من أجل تقويض الحكومات في منطقتنا العربية والشرق أوسطية”.

وتساءل الجعفري “هل هناك من ينسى ماذا حدث في العراق هل يمكن أن ننسى فضيحة غزو العراق وما أدى ذلك إلى مصائب في منطقتنا وفي العراق.. ومن الذي دعا وخول ما يسمى قوات التحالف الدولي دخول بلادي وماذا تفعل القوات الأميركية العسكرية فوق أجزاء من تراب وطننا سوريا هل هناك تبرير لذلك كيف يتم انتهاك سيادة بلادي عسكريا في عدة مناطق في مخالفة فظيعة وفجة وفظة للقانون الدولي وماذا تفعل القوات الأميركية فوق أرض بلادي ومن الذي دعا هذه القوات إلى الحضور.. ولماذا أنشأت اميركا أو البنتاغون غرفة عمليات موك في عمان في الأردن منذ بداية الأزمة أليس لتدريب الإرهابيين وإرسالهم عبر الحدود إلى سوريا.. وهل ننسى أن الإدارة الأميركية السابقة صرفت 500 مليون دولار على تدريب 39 إرهابيا انتهى الأمر بهم للانضمام إلى جبهة النصرة وداعش مع أسلحتهم الاميركية”.

وتابع الجعفري “من الذي ضرب موقع الجيش السوري في جبل الثردة في دير الزور في أيلول 2016 أي قبل سنة تماما وتحدثنا عن هذا الموضوع في المجلس.. أليس الطيران الأميركي هو الذي قصف موقع الجيش العربي السوري المرابط في دير الزور والذي كان يحمي 300 الف مدني هناك من داعش” مشيرا إلى أن هذا القصف مكن “داعش” من السيطرة على الموقع وقصف مدينة دير الزور على مدار سنة بكاملها وتكرر الأمر مؤخرا في 21 هذا الشهر حيث أعلنت وزارة الدفاع السورية ووزارة الدفاع الروسية أن مدينة دير الزور ستتحرر من “داعش” الارهابية في غضون أسبوع وكان جيشنا على أبواب مدينة دير الزور وقضى الطيران الروسي والسوري على 850 إرهابيا من “داعش” تم قتلهم في دير الزور”.

وأضاف الجعفري “انسحب الإرهابيون واستعاد الجيش السوري مدينة دير الزور والمواقع المحيطة بها” مشيرا إلى أن"التحالف الدولي” الذي تقوده أميركا أوقف بعد ذلك عملياته في الرقة التي هي معقل “داعش” وزج بما يسمى”قوات سوريا الديمقراطية” التي يدعمها في دير الزور التي كان جيشنا يحررها وكأن الأميركان يسابقون الجيش السوري للوصول إلى دير الزور بدلا من محاربة داعش في معقله الرئيسي الرقة" لافتا إلى الصور الجوية التي التقطها الروس بالأقمار الصناعية وتظهر وحدات أميركية مع “داعش” يتناوبون ويتبادلون المواقع من دون قتال وطائرات مروحية تنقل قيادات من “داعش” إلى مكان ما.

وقال الجعفري إن” السلوك الأميركي الأوروبي تجاه ما يجري في سوريا يخالف كل القرارات الدولية حول سوريا ويجب على الحكومة الأميركية إن تعرف إننا دولة ذات سيادة ونحن لا نريد محاربتها ولكن عليها تغيير سياستها الخاطئة”.

وطالب الجعفري برفع الاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريا كي يتمكن اللاجئون السوريون من العودة معززين مكرمين إلى بلادهم مشيرا إلى أن الحل السياسي ينبغي أن يقوم على مساعدة الحكومة السورية لا العمل ضدها واستغلال العامل الإنساني وسيلة للضغط عليها.

 

الكلمات الرئيسة: سوريا ، الاقتصادية ، محاربتها

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :