رمز الخبر: ۱۶۶۱۱
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۶ - ۱۱:۰۵
رفض مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، الزعم أن عملية إنشاء مناطق تخفيف التوتر في سوريا تهدف إلى تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ، مؤكدا أن أحاديث كهذه غير مقبولة.

وقال نيبينزيا في كلمة ألقاها خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، جرت يوم الأربعاء: "خلال الاجتماعات في أستانا (حول سوريا) تم تحديد بارامترات جميع المناطق الأربع، و في جنوب غرب سوريا يتم الحفاظ على الهدوء بفضل التعاون البناء مع أميركا والأردن، حيث يستمر مستوى العنف بالانخفاض هناك".

وأكد المندوب الروسي في الأمم المتحدة مرة أخرى أن "عمل نظام مناطق تخفيف التوتر يحمل طابعا مؤقتا".

وأضاف مشددا: "من غير المقبول الادعاءات التي تزعم أن إقامة نظام مناطق تخفيف التوتر وراءها خطط لتقسيم سوريا"، مشيرا إلى أن "روسيا تعتبر أن تلك الأحاديث تهدف إلى المساس بمصداقية عملية أستانا للتفاوض".

نيبينزيا يدعو إلى عدم مغازلة الإرهابيين في سوريا

وأفاد المندوب الروسي في الأمم المتحدة بوجود محاولات عرقلة الجهود الرامية إلى مطاردة ودحر الإرهابيين من محيط مدينة دير الزور التي فك الجيش السوري الحصار المفروض عليها من جماعة "داعش"الارهابية ، مؤخرا، ودعا في هذا السياق إلى "عدم مغازلة الإرهابيين.

ولم يذكر طبيعة الهجمات التي تعرقل محاربة الإرهابيين في ريف دير الزور، مقتصرا القول إن هذه المحاولات تتعارض مع "الأهداف المعلنة رسميا" وهي القضاء التام على جماعة"داعش"الارهابية في سوريا.

وأكد أن "التعاون الصادق دون أجندات خفية يتيح القضاء على البؤر الإرهابية" بسوريا، مشيرا إلى أن مساحة الأرض الخاضعة لسيطرة الإرهابيين في هذا البلد تستمر في التقلص.

الكلمات الرئيسة: المساس ، داعش ، الإرهابية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :