رمز الخبر: ۱۶۵۵۷
تأريخ النشر: ۳۰ شهريور ۱۳۹۶ - ۱۱:۳۵
شرعت اللجنة التقنية المشتركة الجزائرية-الموريتانية المكلفة بتحديد الميكانيزمات والوسائل التقنية والمادية لإنشاء معبر حدودي بين الجزائر وموريتانيا في زيارة ميدانية إلى تندوف من أجل بحث سبل فتح معبر حدودي بين البلدين حسبما لوحظ.

وقد عاينت اللجنة النقطة الكيلومترية 75 وهي نقطة التقاء الحدود الجزائرية-الموريتانية، حيث اطلعت عن كثب على متطلبات تأسيس هذا المعبر الذي يعتبره الطرفان "وسيلة وحافزا ملائما للتبادلات التجارية بين البلدين ومحركا للواقع الاقتصادي للمنطقة".

و أوضح والي تندوف أمومن مرموري بأن الطرفين إتفقا على استحداث مركز حدودي بين البلدين لتسهيل حركة تنقل الأشخاص و البضائع وتكثيف التبادلات التجارية بينهما وفك العزلة عن ساكنة المنطقة الحدودية.

ومن جهته أكد المدير العام لإدارة الإقليم بوزارة الداخلية الموريتانية حمادا ولد ميمو في تصريح للصحافة على هامش الزيارة الميدانية "بأن فتح هذا المعبر يأتي تجسيدا للتوصيات المنبثقة عن اجتماع اللجنة العليا المشتركة الجزائرية-الموريتانية شهر ديسمبر 2016 "ي مشيرا إلى أن "تواجد هذه اللجنة المتكونة من خبراء في المجال بالمنطقة ي يشكل محطة هامة للوقوف على متطلبات فتح هذا المعبر بخصوص الجانب التقني''.

و أوضح المسؤول الموريتاني بأن "هذا المعبر الحدودي يشكل نقلة نوعية هامة في إطار الدفع بعلاقات التعاون القائمة بين البلدين الشقيقين على مستويات متعددة و خاصة ما يتعلق بانسيابية حركة الأشخاص والممتلكات ي وتدعيم التبادل الاقتصادي والتجاري والثقافي والتنسيق الأمني بما يسمح بضبط وتأمين الحدود المشتركة و مكافحة الهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة للحدود".

الكلمات الرئيسة: وموريتانيا ، المشتركة ، تندوف

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :