رمز الخبر: ۱۶۴۵
تأريخ النشر: ۲۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۲۹
لا تزال الرقابة العسكرية الاسرائيلية تفرض تعتيما اعلاميا على تبني حزب الله اختراق طائرة الاستطلاع أجواء فلسطين المحتلة عشرات الكيلومترات، وتمنع السياسيين والمحللين ووسائل الاعلام من تناول الموضوع حتى الان في ظل صدمة وارتباك يسيطران على كيان الاحتلال الاسرائيلي.
شبکة بولتن الأخباریة: لا تزال الرقابة العسكرية الاسرائيلية تفرض تعتيما اعلاميا على تبني حزب الله اختراق طائرة الاستطلاع أجواء فلسطين المحتلة عشرات الكيلومترات، وتمنع السياسيين والمحللين ووسائل الاعلام من تناول الموضوع حتى الان في ظل صدمة وارتباك يسيطران على كيان الاحتلال الاسرائيلي.

فيما قالتْ صحيفة معاريف إن ايران تدعي بأن الطائرة التقطتْ صورا لمفاعل ديمونا النووي.

الی ذلك قال معلق صحيفة «هآرتس» للشؤون العسكرية، عاموس هرئيل، الذي حصل على «إذن خاص» من جيش الاحتلال الاسرائيلي، للاطلالة على استعداداته للحرب المقبلة ضد حزب الله، قال إن «اختراق الطائرة، الايرانية الصنع، يوفر تذكارا عن ميزان الردع المعقد، القائم بين الجانبين، وإن حزب الله هو العدو الاذكى في المنطقة، الذي تواجهه اسرائيل».

وأضاف هرئيل إن «الجانبين، منذ حرب لبنان الثانية عام 2006، ينشغلان على نحو ثابت، في استخلاص العبر والدروس من تلك الحرب، وإجراء الاستعدادات العملانية للمواجهة المقبلة، لكن لا أحد معني بالتصعيد شمالا».

وأشار هرئيل الى ان «المؤسسة الامنية في اسرائيل، تواصل فرض تعتيم شديد على مجريات التحقيق في حادثة خرق الطائرة للاجواء الاسرائيلية، لكن ما يبدو واضحا، هو أن الطائرة لم تكن كما الطائرات الثلاث التي أطلقها حزب الله في ذروة الحرب الماضية قبل ست سنوات، اذ إن مهمة هذه الطائرة كانت مختلفة: تصوير اهداف في اسرائيل، واختبار منظومة الدفاع الجوي، الى جانب ايجاد نوع من الردع».

وقال هرئيل إن حزب الله لا يستطيع ان يكشف الان، عن اسلحته الثقيلة، وفي مقدمتها الصواريخ الدقيقة، ذات المديات المتوسطة والبعيدة، لان استخدامها ضد اسرائيل، من شأنه ان يتسبب بمواجهة عسكرية في المنطقة، و«من يتابع التهديدات الاخيرة لنصر الله، يكتشف الجهد المبذول من قبله، لخلق ردع مقابل اسرائيل، من خلال استخدام مختلف التهديدات»، مشيرا الى «احاديث نصر الله عن تفعيل الصواريخ الدقيقة، وعن قدرة حزب الله على استهداف البنى التحتية المدنية، وايضا عن خططه لاحتلال مستوطنات في الجليل»، أما اختراق الطائرة من دون طيار، «فهو ورقة منطقية من ناحيته (نصر الله)، كي يستعرض قدراته العملانية، ويتسبب بإحراج للجانب الاسرائيلي».


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین