رمز الخبر: ۱۶۳۹
تأريخ النشر: ۲۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۰۸
لافروف:
اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة ان الطائرة السورية التي كانت تقوم برحلة بين موسكو ودمشق واعترضتها تركيا وارغمتها على الهبوط في انقرة الاربعاء كانت تنقل "معدات رادار مشروعة".
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة ان الطائرة السورية التي كانت تقوم برحلة بين موسكو ودمشق واعترضتها تركيا وارغمتها على الهبوط في انقرة الاربعاء كانت تنقل "معدات رادار مشروعة".

وقال لافروف للصحفيين ان "الطائرة كانت تنقل شحنة مشروعة كان مندوب روسي شرعي يقوم بتسليمها بطريقة شرعية الى عميل شرعي"، موضحا انها "معدات تقنية كهربائية لمحطات رادار".

وقال الوزير للصحفيين في موسكو تعليقا على ما اعلنه الجانب التركي حول ان الطائرة كانت تنقل حمولة لا تستجيب لقواعد النقل المدني: "ليست لدينا اي اسرار، وقد قمنا بتدقيق التفاصيل. لم يكن على متن الطائرة اي سلاح، ولم يكن من الممكن ان يكون".

وتابع الوزير الروسي موضحا ان "هذه الحمولة هي معدات الكترونية لمحطة رادار، وهي معدات ذات استخدام مزدوج، لكنها ليست محظورة بموجب اي اتفاقيات دولية".

واشار الى ان الوثائق المرافقة للحمولة تمت صياغتها وفقا لكل الاجراءات المطلوبة. ويعد نقل مثل هذه الحمولات على متن طائرات مدنية من الممارسات العادية، وما يؤكد هذا الامر هو ان السلطات التركية اقترحت على الطاقم إما تغيير المسار او الهبوط في انقرة، وذلك قبل دخول الطائرة للاجواء التركية".

واضاف لافروف قوله: "وقام قائد الطائرة بالهبوط لانه كان يعرف بانه لا يعمل اي شيء مخالفا للقانون".

وخلص الوزير الروسي الى القول: "وحسب معطياتنا فان الجهة الموردة ستطالب باعادة الحمولة التي تعتبر ملكا لها. ونحن بانتظار رد الجانب التركي على طلبنا بتوضيح اسباب رفض السماح للدبلوماسيين الروس لقاء مواطنينا الموجودين على متن الطائرة.
الكلمات الرئيسة: لافروف ، تركيا ، الطائرة السورية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین