رمز الخبر: ۱۶۳۱۸
تأريخ النشر: ۲۵ مرداد ۱۳۹۶ - ۱۴:۴۵
بدأت مداولات اليوم الثاني في مجلس الشورى الاسلامي لمنح الثقة الى الوزراء المقترحين من قبل الرئيس الايراني حسن روحاني، صباح اليوم الاربعاء بحضور الوزراء المعنيين.

هذا وبدأت الجلسة بعرض الوزير المقترح لوزارة الأمن محمود علوي لبرامجه أمام مجلس الشورى، وذلك بحضور 241 نائبا وغياب 49.

علوي: الوزارة تعمل بموجب توجيهات قائد الثورة وتلتزم بما يناط بها

وصرح علوي، وهو وزير الامن في الحكومة السابقة، بأنه تم القاء القبض على 120 خلية إرهابية خلال السنوات الأربع الماضية، مؤكدا ان وزارة الامن سعت للابتعاد عن القضايا غير الامنية وتجنب تشكيل عبء على الدولة.

وأشار علوي إلى ان الجرائم في مجال المعلوماتية اوكلت الى وزارة الامن، موضحا لا نرى ضرورة ان يكون لنا نشاط في المجالات غير الامنية.

واكد ان وزارة الامن تعمل بموجب القانون ولا تتجاوز حدود صلاحياتها القانونية، وان الوزارة تعمل بموجب توجيهات قائد الثورة الاسلامية وتلتزم بما يناط بنا او بما يحال منه الى جهة اخرى.

تصريحات الموافقين والمعارضين لوزير الامن

هذا وتحدث النائب عن محافظة طهران علي مطهري بصفة معارض لترشيح السيد علوي لوزارة الامن حيث قال ان علوي لم يكن بمستوى المسؤولية، ليس بصفته الشخصية وانما بسبب العيوب الهيكلية للانظمة الامنية في البلاد ما يجعلها خارج اشراف المجلس .

واوضح ان هذه العيوب الهيكلية تؤدي الى تداخل مهام الانظمة الامنية ما يجعلها خارج المساءلة وقال : لذلك فاننا بحاجة الى وزير بمستوى المسؤولية يمكنه رفع هذه العيوب .

اما النائب عن مدينة كرج عزيز اكبريان الذي تحدث بصفتة موافق فقد اشاد باداء وزير الامن السيد علوي منوها الى ان الامن الذي يسود البلاد هو بسبب الاداء الجيد للسيد علوي خلال الفترة الماضية.

ولفت الى استطلاعات الراي التي اجريت في خصوص الامن الفردي والاجتماعي والوطني واضاف : ان مؤشرات استطلاعات الراي هذه تشير الى ان مؤشر الامن الاجتماعي ارتفع بشكل ملحوظ.

ومن ثم وصل الدور الى علاء الدین بروجردي النائب عن اهالي بروجرد حيث وصف السيد علوي بانه مدير ملتزم وولائي يتمتع بشرح الصدر والحزم والسرعة في اتخاذ القرارات وقال : خلال السنوات التي كنا على تواصل مع السيد علوي في لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي راينا الجهود التي يبذلها لمتابعة الملفات والقضايا التي تحال اليه من قبل اللجنة.

وفيما اعرب النائب ان اهالي استانه واشرفية محمد حسين قرباني عن ارتياحه لاناطة وزارة الامن الى مدير متمكن وقوي قال النائب عن اهالي ارومية نادر قاضي بور ان السيد علوي يتمتع برؤية ثقافية حيال القضايا الامنية ويتخذ قراراته الصائبة وفقا لاطر النظام والمجلس الاعلى للامن القومي الامر الذي من شأنه تعزيز الامن والاستقرار في البلاد.

الوزير المقترح لوزارة الاقتصاد مسعود کرباسیان: مهمتي الاساسية خفض البطالة

قال الوزير المقترح لتولي حقيبة الاقتصاد السيد مسعود كرباسيان في كلمته اليوم الاربعاء بمجلس الشورى الاسلامي انهقبل بالمسؤولية المناطة اليه لتنفيذ البرامج التي تم المصادقة عليها لتوسيع الانتاج الداخلي وخفض البطالة .

ولفت الى ان الجميع يتطلع الى تقد البلاد وتوفير الرخاء لابناء الشعب وقال : ان الحكومة الحادية عشرة وبالتعاون مع مجلس الشورى الاسلامية والسلطة القائية وسائر المؤسسات الاقتصادية تمكنت من اخراج البلاد من الازمة وتحقيق نمو اقتصادي يربو على 12،5 ، وهذا الهدف تحقق بفضل سياسة الاقتصاد المقاوم والاستفادة من النخب الجامعية وسائر الاوساط المعنية.

واشار الى ان الاقتصاد الحكومية والدعوم وعدم الشفافية وتسييس بعض الامور هي من المشاكل الاساسية التي يعاني منها اقتصاد البلاد وقال : ان كنا نتطلع الى زيادة الانتاج الداخلي وتوفير فرص العمل للشباب، لا مفر امامنا سوى اتخاذ خطوة عظيمة وجسيمة بدات منذ الحكومة السابقة ونامل باستمرارها خلال الحكومة القادمة.

وختم السيد كرباسيان كلمته بالقول : مهمتي هي تطبيق مشروع الاقتصاد المقاوم ورفع الانتاج الداخلي وخفض البطالة.

 بعد كلمة السيد كرباسيان اعتلت المنصة فریده اولاد قباد النائبة عن اهالي طهران بصفة موافق حيث قالت ان من الامور التي تميز السيد كرباسيان عن الاخرين هو التزامه بالخطة التموية السادسة للبلاد والسياسات العامة الصادرة عن قائد الثورة الاسلامية .

ولفتت الى النمو الذي حققته البلاد خلال الحكومة السابقة واضافت : يجب ان يكون الوزير قادرا على تحقيق اصلاحات جذرية ويتمتع بالحزم في اتخاذ القرارات وهذه المواصفات متوفرة في السيد كرباسيان.

اما النائب عن اهالي بيرانشهر رسول خضري والذي اعتلى المنصة بصفة معارض فقد اشار الى ان الموضع الاقتصادي يشكل المشكلة الاساسية للبلاد في الوقت الراهن والركود الذي يسود البلاد امر غير مقبول وهذا ما يفرض علينا القيام بخطوات سريعة لتسوية هذه المشكلة الجسيمة، والسيد كرباسين لم يقدم اي ايضاحات بشان الخطوات التي يزمع اتخاذها او المشاريع التي يتطلع الى تطبيقها لحل المشاكل الاقتصادية للبلاد.

هذا وقال النائب عن اهالي مشكين شهر ولي ملكي وبصفته احد المعارضين قال: انني لم اشاهد في برامج السيد كرباسيان سوى التنظير في حين ان مشاكل البلاد مثل الانتاج وتوفير فرص العمل لايمكن حلها من خلال اطلاق الشعارات . وتبعه النائب عن اهالي ارومية هادي بهادري الذي قال ان المجلس يتوقع من وزير الاقتصاد المقبل ان يخرج الاقتصاد من دوامة السياسة .

وبصفته احد الموافقين اشار النائب عن اهالي دشتي وتنكستان كمال الدين شهرياري ان السيد كرباسيان هو اول شخص نجح في جباية اموال النفط الايرانية التي كانت بالخارج وقال : ان الوزير المقترح لوزارة الاقتصاد ليس لديه اي توجهات سياسية وهذا الامر ضروري لاقتصاد البلاد.

 الى ذلك راى النائب عن اهالي مدينة كناوه عبد الحميد خدري ان الوزير المقترح لحقيبة الاقتصاد يتمع بتجارب وخبرات قيمة وبامكانه حل المشاكل الاقتصادية للبلاد بناء على تجاربه منوها الى ان التمهيد لتعزيز قدرات القطاع الخاص واصلاح النظام المصرفي للبلاد هي من البرامج الجيدة التي قدمها السيد كرباسيان.

 ظریف: نحن نتطلع الى تشكیل مجمع للحوار الاقلیمي

قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان الاتفاق النووي هو ليس نتيجة الوثوق بامريكا بل ان كل جملة فيه مؤشر على عدم وثوقنا بالاسياسات الامريكية منذ اليوم الاول للمفاوضات وحتى اخر يوم منه.

وقال ظریف في كلمة القاها في مجلس الشورى الاسلامي دفاعا عن برامجه في الحكومة الثانیة عشرة ان سیاسة 'ایران فوبیا' فقدت مفعولها مع دخول الاتفاق النووي حیز التنفیذ.

واوضح ان عدم التزام امریكا بتعهداتها حیال خطة العمل المشترك الشاملة یفرض علیها المزید من العزلة.

واكد نحن نتابع سیاسة بناء الثقة مع دول المنطقة بجدیة تامة مؤكدا ان مكافحة الارهاب تأتي في اولویة سیاستنا الخارجیة.

ووصف وزیر الخارجیة المشاركة الفاعلة للوفود الاجنبیة في مراسم تأدیة الرئیس روحاني الیمین الدستوریة بانها كانت فریدة من نوعها منذ انتصار الثورة الاسلامیة حتى الان.

ووصل الدور بعد ذلك الى المخالفين والموافقين لتولي السيد محمد جواد ظريف حقيبة الخارجية حيث قال ممثل اهالي بهار وكبودر اهنك محمد علي بورمختار بصفته احد المعارضين ان السلك الدبلوماسي كان ضعيفا على صعيد الدفاع عن الرعايا الايرانيين في الخارج .

هذا فيما راى النائب عن اهالي كرمان محمد رضا بورابراهیمي ان بعض السفارات الايرانية ضعيفة على صعيد الدبلوماسية لاسيما الدبلوماسية الاقتصادية.

اما النائب عن اهالي مدينة كازرون حسين رضا زاده فقد قال ان القاء نظرة على الاختلاف بين السياسية الخارجية الراهنة والسابقة هي افضل دفاع عن اداء السيد ظريف واهليته لتولي حقيبة الخارجية لدورة ثانية.

وتلا رضا زاده النائب عن اهالي شيراز بهرام بارسايي الذي قال ان الدفاع عن السيد ظريف هو اسهل من سائر الوزراء وذلك بسبب ادائه الناجح في وزارة الخارجية حيث ان سياستنا الخارجية تعززت بشكل كبير خلال الفترة الماضية وتحولت ايران الى اهم لاعب على الصعيد الاقليمي.

الى ذلك اشارت النائبة عن اهالي تبريز زهراء ساعي الى ان الادارة الامريكية الجديدة هي ادارة دعائية وغير عقلانية ما يفرض على ايران ان تقوم خلال الاشهر القادمة بعقد محادثات مع الاطراف الاوروبية والروسية والصينية لاحباط المؤامرات الاميركية واضافت : ان الجهاز الدبلوماسي برئاسة السيد ظريف قام خلال الاعوام الاربعة الماضية بتحقيق مكاسب قيمة على الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية .

اما النائبة عن اهالي طهران طيبة سياوشي شاه ‌عنایتي ودفاعا عن الوزير ظريف فقد قالت ان وزارة الخارجية نجحت ف زلزلة اساس الائتلاف المعادي لايران بقيادة امريكا والكيان الصهيوني واضاف : ان الخطوات التي قامت بها الخارجية الايرانية ليس فقط ادت الى التوقيع على الاتفاق النووي وابعاد شبح الدخول تحت البند السابع لميثاق الامم المتحدة بل انها ادت الى خروج ايران من العزلة الدولية.

من جانبه انتقد ممثل اهالي خميني شهر محمد جواد ابطحي اداء ظريف في الملف النووي وقال : لقد اكد الرئيس روحاني ووزير خارجيته السيد ظريف كرارا ومرارا بانهما سيفعلان كذا وكذا ان تم خرق الاتفاق النووي والسؤال المطروح حاليا هو ماذا على امريكا ان تفعل ايضا لكي يعترف رئيس الجمهورية ووزير خارجيته بانه تم انتهاك الاتفاق النووي؟.

وكان قد تم أمس الثلاثاء مناقشة أهلية وزيري التربية والتعليم محمد بطحائي والاتصالات محمدجواد آذري جهرمي.

الكلمات الرئيسة: مجلس الشورى ، الامنية ، المعلوماتية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :