رمز الخبر: ۱۶۲۷۰
تأريخ النشر: ۱۴ مرداد ۱۳۹۶ - ۱۴:۳۶
جدد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، السبت، تأكيده على أن الحشد الشعبي يخضع لقيادة الدولة العراقية والمرجعية الدينية في النجف الاشرف، متعهدا بعدم حلّه، فيما أشار إلى وجود "معركة" جديدة سيخوضها العراق خلال المرحلة المقبلة.

وقال العبادي في كلمة ألقاها خلال مؤتمر "فتوى الجهاد والنصر" الذي عقد اليوم في بغداد، إن "الحشد الشعبي تحت قيادة المرجعية والدولة وهو للعراق ولن يحل"، لافتا إلى أن "هناك إصرارا على مشاركة الجميع بعمليات التحرير".

وأضاف العبادي أن "النصر للجميع ولا يجوز لأحد احتكاره"، مؤكدا أن "علينا رعاية عائلات الشهداء وتشكيل لجان لزيارتهم، لأن النصر على داعش تحقق بوقوف وتكاتف جميع العراقيين".

وتابع أن "العراق كسر شوكة داعش بتحريره الموصل والاستعدادات جارية لتحرير قضاء تلعفر"، مشيرا إلى أن "المرحلة المقبلة بعد تحرير الأرض ستكون هناك معركة وحدة الكلمة".

كما قال العبادي "لقد أرعبنا داعش في العراق من خلال حشدنا وقواتنا الأمنية وأصبح العالم ينظر الينا بإعجاب"، مشيرا الى انه "يجب ان لا ننسى فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها السيد السيستاني والتي ولِد منها هذا الحشد المبارك والتي ساهمت بالنصر".

وشكر العبادي "قوات الجهد الهندسي وأبطال الطبابة في الحشد"، مشيرا الى ان أغلبهم متطوعين كما أشكر قوات طيران الجيش وكل القوات التي ساهمت بالتحرير".

واضاف ان "ابن الجنوب هو الذي وقف مع اخيه ابن الغربية وابن الشمال فتوحدوا لصناعة النصر من خلال التضحيات التي قدمها الجميع"، مبينا ان "العراق قدم التضحيات مرتين مرة عندما قتل داعش أبناءنا عند دخوله ومرة ثانية عندما قدمنا الشهداء لتحرير كل تلك المناطق التي سيطر عليها داعش وإن أغلب المتطوعين كانوا يقاتلون بدون راتب وهذا دليل حب الوطن".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اقترح، أمس الجمعة، دمج "العناصر المنضبطة" من الحشد الشعبي ضمن القوات المسلحة الرسمية أو وجعل زمامه تحت إمرة الدولة حصرا و"بشروط صارمة"، فيما دعا إلى سحب السلاح من الفصائل بـ"صورة أبوية".

من جهتها اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، "البعض" بممارسة ضغوط على العبادي بشأن مشاريع تخص الحشد الشعبي، مشيرة إلى أن الحشد مؤسسة تابعة للدولة العراقية وتحظى بـ"شرعية منقطعة النظير".

وقالت العوادي إن "مستقبل الحشد الشعبي قرره الشعب العراقي الذي أقر بأن الحشد يجب أن يبقى هو الظهير للقوات المسلحة"، لافتة إلى أن "هذا الأمر أقر بقانون صادر من أعلى سلطة تشريعية في البلد وهي مجلس النواب العراقي".

الكلمات الرئيسة: الصدر ، للمرجعية ، يحل

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :