رمز الخبر: ۱۶۱۶۶
تأريخ النشر: ۳۰ تير ۱۳۹۶ - ۱۲:۰۱
أعلن جيش الإحتلال الاسرائيلي الخميس الابقاء على خمس كتائب في حالة تأهب بما في ذلك في الضفة الغربية المحتلة تحسبا لاندلاع مواجهات الجمعة مع استمرار التوتر حول المسجد الاقصى بعد وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله، الأمر الذي أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.

واعلنت مصادر طبية فلسطسنسة أن اكثر 55 شخصا أصيبوا في مواجهات مساء الخميس بعد صلاة العشاء قرب من باحة الاقصى، بينهم اثنان جروحهما خطيرة جراء اطلاق الرصاص المطاطي.

وقالت متحدثة باسم الشرطة ان فلسطينيين رشقوا حجارة وزجاجات على عناصر الشرطة الذين ردوا بتفريقهم.

وتزايدت الدعوات الى "جمعة غضب" مع رفض الفلسطينيين لليوم الخامس على التوالي، أداء الصلاة داخل المسجد احتجاجا على الاجراءات الاسرائيلية التي فرضت الجمعة الماضي بعد هجوم قتل خلاله شرطيان اسرائيليان وثلاثة مهاجمين من عرب الداخل.

وفرضت سلطات الإحتلال التدابير بعد قرار غير مسبوق بإغلاق باحة الأقصى أمام المصلين ما أثار غضب المسلمين وسلطات الأردن الذي يشرف على المقدسات الإسلامية في القدس.

وأغلقت القوات الإسرائيلية أجزاء من القدس الشرقية السبت وبقي المسجد الأقصى مغلقا حتى ظهر الاحد عندما فتح بابان من أبوابه أمام المصلين بعد تركيب أجهزة لكشف المعادن، فرفض مسؤولون من الأوقاف الاسلامية الدخول الى المسجد وأدوا الصلاة في الخارج.

الكلمات الرئيسة: الاسرائيلي ، الاقصى ، الفلسطينية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین