رمز الخبر: ۱۶۱۲۹
تأريخ النشر: ۲۴ تير ۱۳۹۶ - ۲۳:۲۰
قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، السبت، إن مكافحة الإرهاب لا تكون بممارسة ما وصفه بـ"الإرهاب السياسي والفكري"، وجدد موقف دولته من الدعوة لاحترام سيادة الدول والقانون الدولي.

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع وصول وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في الدوحة: "أكدنا في هذا اللقاء أن الهدف المشترك لكافة الدول والمجتمع الدولي العام هو مكافحة الإرهاب وتمويله، وأن ما يحدث من إجراءات الآن تُعطل مثل هذه الجهود، حيث أن مكافحة الإرهاب إجراء يتطلب العمل الجماعي من كافة الدول ولا يقع على (عاتق) دولة دون الأخرى، ولا تكون مكافحة الإرهاب بممارسة الإرهاب السياسي والإرهاب الفكري. لذلك نتطلع للتعاون مع فرنسا في هذا المجال ومع كافة الدول الحليفة والصديقة لدولة قطر للتصدي لهذه الظاهرة، ونتطلع أيضاً للدور الفرنسي في دعم الوساطة الكويتية والجهود الأمريكية في هذا المجال."

وكان الوزير الفرنسي، جان إيف لودريان، وصل إلى الدوحة في وقت سابق من السبت، ليبدأ بذلك جولته الخليجية التي تتضمن أيضاً زيارة السعودية والكويت والإمارات، خلال يومي السبت والأحد، ضمن جهود فرنسا لإجراء "محادثات مكثفة" لبحث أزمة قطع العلاقات مع قطر.

الكلمات الرئيسة: قطر ، والفكري ، سيادة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین