رمز الخبر: ۱۶۰۸۳
تأريخ النشر: ۲۲ تير ۱۳۹۶ - ۰۹:۴۷
وصفت حركة التغيير الكردستانية الاربعاء، تصريحات رئيس منطقة كردستان مسعود بارزاني، بأنها احدثت شرخا جديدا في صفوف شعب كردستان.

وحمّلت، الحركة، في بيان صادر عنها الاربعاء، بارزاني، مسؤولية حدوث أي طارئ في كردستان.

وجاء في البيان أن "بارزاني ومن خلال تصريحاته الاخيرة التي أدلى بها في العاصمة البلجيكية، بروكسل، حاول إيهام الاوروبيين كما اوهم شعب كردستان"، حسب البيان.

واوضح أنه "في الوقت الذي تم فيه تعطيل برلمان كردستان من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، يلجأ بارزاني الى البرلمان الاوروبي ويحاول إيهام الاوروبيين كما اوهم شعب كردستان".

وتابع البيان أن "بارزاني اتهم في تصريحاته، حركة التغيير بأنها لن تساهم في حرب الكرد ضد تنظيم داعش"، مضيفا أن "صناديق الاقتراع في الانتخابات الماضية دليل على أن الحركة حصلت على أكثر من 25000 صوت داخل صفوف قوات البيشمركة وقوى الامن الداخلي في الاقليم".

وأشارت الحركة في بيانها الى أن "بارزاني ومن خلال تصريحاته استهزأ بقوات بيشمركة كردستان"، مضيفة نحن قوة مدنية، لم ولن نؤمن بتشكيل قوات مسلحة حزبية".

وأضاف البيان أن الحركة تسعى لأن تكون البيشمركة قوات وطنية، غير حزبية وعلى هذا الاساس تسلمنا منصب وزارة البيشمركة في حكومة كردستان.

وهاجم بارزاني الثلاثاء، حركة التغيير الكردية، متهما إياها بتدبير محاولتين انقلابيتين في كردستان، وإشاعة الفوضى، متهما إياها بـ "عدم المشاركة في الحرب ضد داعش ومحاولة خلق مشاكل حينما كانت كردستان تخوض حربا مع هذا التنظيم".

وقال بارزاني خلال كلمة ألقاها أمام عدد من نواب البرلمان الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل مساء الثلاثاء، إن "حركة التغيير الكردية تسلمت منصب رئاسة البرلمان الكردي بناء على اتفاق يقضي بتهدئة الأوضاع لمدة اربع سنوات، لكنها خرقت التوافق ودبرت محاولتين انقلابيتين في حزيران وآب 2015 وبعد فشلها حاولت تعكير الأمن في كُردستان عبر اثارة الفوضى ومهاجمة مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني".

الكلمات الرئيسة: الكردستانية ، تصريحات ، بارزاني

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین