رمز الخبر: ۱۶۰۸۰
تأريخ النشر: ۲۲ تير ۱۳۹۶ - ۰۹:۴۰
هاجم رئيس منطقة "كردستان" مسعود بارزاني حركة التغيير الكردية، متهما إياها بتدبير محاولتين انقلابيتين في الاقليم، وإشاعة الفوضى.

وقال بارزاني خلال كلمة ألقاها أمام عدد من نواب البرلمان الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل، مساء أمس الثلاثاء، إن "حركة التغيير الكردية، تسلمت منصب رئاسة البرلمان الكردي بناء على اتفاق يقضي بتهدئة الأوضاع في المنطقة لمدة اربع سنوات، لكنها خرقت التوافق ودبرت محاولتين انقلابيتين في حزيران وآب 2015 وبعد فشلها حاولت تعكير الأمن في "منطقة كُردستان" عبر اثارة الفوضى ومهاجمة مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني".

واتهم بارزاني حركة التغيير بـ "عدم المشاركة في الحرب ضد "داعش" الارهابية، ومحاولة خلق مشاكل حينما كان الاقليم يخوض حربا مع هذا التنظيم".

وبشأن منصب رئيس منطقة كردستان، الذي يدور حوله جدل منذ عامين بعد انتهاء الولاية القانونية لبارزاني، أوضح زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن برلمان المنطقة مدد له الولاية لمدة عامين وأقر مجلس شورى الاقليم تمديده لعامين اضافيين، ورغم ذلك بعث برسائل الى المفوضية لاجراء الانتخابات الرئاسية لكنها لم تتمكن من اجرائها ولم تتفق "الاحزاب الكُردية" على بديل له لتولي منصب رئيس منطقة كردستان ، لذلك قرر الاستمرار في منصبه بناء على مشورة مجلس الشورى.

وجاءت تصريحات بارزاني، في إطار جولته الاوروبية، التي تهدف إلى تحشيد الدعم للاستفتاء على مصيرمنطقة كردستان، المقرر اجراؤه في الـ 25 من ايلول المقبل، والذي تتحفظ عليه "حركة التغيير الكُردية والجماعة الاسلامية الكردستانية"، استنادا إلى "حجة عدم شرعية رئيس منطقة كردستان ".

من جانب آخر اشاد بارزاني في جولته الأوروبية بموقف الحكومة البلجيكية واصدقاء الكُرد من الاوروبيين "لتفهمهم ومواقفهم الودية" من قضية استقلال الكرد بحسب تصريحاته على هامش زيارته لعاصمة الاتحاد الأوروبي بروكسل.

الكلمات الرئيسة: كردستان ، الكردية ، انقلابيتين

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین