رمز الخبر: ۱۶۰۰
تأريخ النشر: ۲۰ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۲۳
بسط الجيش السوري سيطرته على مدينة حمص بعد تطهيرها من المسلحين ومقتل العشرات منهم وفرار الكثير الى الاراضي اللبنانية بعدما رموا اسلحتهم .
شبکة بولتن الأخباریة: بسط الجيش السوري سيطرته على مدينة حمص بعد تطهيرها من المسلحين ومقتل العشرات منهم وفرار الكثير الى الاراضي اللبنانية بعدما رموا اسلحتهم .

وذكر الصحيفة ان الفضائيات المختلفة نقلت انه بعد معركة القصير لاذ المسلحون بالفرار و دخلوا الاراضي اللبنانية بعدما رموا اسلحتهم.

ولاحقاً بث التلفزيون السوري ومحطات عربية ان الجيش السوري اقام نقاط تفتيش على الحدود السورية اللبنانية، لكن هذا لم يحل دون هروب آلاف المسلحين من محافظة حمص الى لبنان، وقدّرت الصحيفة اعدادهم بين 4 و 5 آلاف مسلح .

واضافت الصحيفة ان, معركة حمص غيّرت وجه الازمة السورية، وأنهت كل ما يسمى مبادرات ولم يعد هناك من قيمة لمبادرة الاخضر الابراهيمي فعندما يسيطر الجيش السوري النظامي على حمص يعني ذلك انه استطاع ربط العاصمة دمشق بالساحل السوري من طرطوس الى بانياس الى اللاذقية .

وتقول الصحيفة ان ,السيطرة على حمص هي سيطرة على اكبر محافظة وعلى مصفاة النفط فيها ومعامل الاسمنت ومعامل كيميائية وفتح الطريق بين دمشق والساحل، وتحرير المدن والبلدات من المسلحين. ولذلك لم يعد هنالك من قيمة لمبادرة الاخضر الابراهيمي، ولم يعد من قيمة للمبادرات العربية السابقة، وسوريا تعرضت لمؤامرة كبرى فوافقت على المبادرة العربية الاولى، ووافقت على المراقبين العرب ثم وافقت على المراقبين الاجانب، ثم وافقت على امور كثيرة تم التوافق عليها، ولكن بالنتيجة تنتصر سوريا على الاوضاع السيئة وعلى الفتنة التي ارادوها لتدمير سوريا.
الكلمات الرئيسة: الجيش السوري ، حمص

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین