رمز الخبر: ۱۵۹۰۲
تأريخ النشر: ۰۴ خرداد ۱۳۹۶ - ۱۵:۱۴
تستعد النيابة العامة في هولندا لإجراء أكبر عملية تحليل جماعي للحمض النووي "دي.أن.أيه" لعدد خمسة عشر ألف رجل، وذلك لتحديد هوية قاتل صبي منذ قرابة 20 عاما.
وقال مسئولون إن التقنيات الحديثة أتاحت للعلماء الآن تحديد الحمض النووي الذي اكتشف على جثة الصبي نيكي فيرستابن وملابسه، و يجري حاليا مقارنته بالعينات الموجودة في البنك الوطني للحمض النووي بالإضافة إلى مثيله في بلجيكا وألمانيا.

ورغم ذلك، فإذا لم يتم العثور على تطابق، يعتزم المسؤولون البدء في حملة ضخمة لتحليل دي أن أيه للبحث عن الجاني أو أقاربه.

وجاء في بيان للنيابة العامة، وفقا لموقع "دتش نيوز" الهولندي الإخباري، أنه ينتظر أن يطلب من 15 ألف رجل، أساسا من ليبمورج، للمشاركة في البرنامج الضخم على أساس تطوعي، وذلك بعد منح القضاة الضوء الأخضر بالفعل للمضي قدما في عملية الفحص الشامل.

وكان الصبي نيكي – 11 عاما- قد أخذ من الخيمة التي كان يقيم فيها خلال معسكر صيفي في أغسطس 1998 وقد عثر على جثته في اليوم التالي ولكن لم يتم التوصل للجاني مطلقا.

وقد أعاد فريق المحققين التحقيق في القضية منذ أربعة أعوام . وكان اختبار جماعي للحمض النووي أجرى في عام 2012 أدى إلى تحديد هوية مزارع اغتصب تلميذة وقتلها في عام 1999 .

الكلمات الرئيسة: يخضعون ، هولندي ، خمسة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین