رمز الخبر: ۱۵۸۶۵
تأريخ النشر: ۰۲ خرداد ۱۳۹۶ - ۱۰:۴۰
امين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات لـ:
أكد امين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات، السفير هيثم أبو سعيد في حوار مع تسنيم أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد خرجت من بعد حكم "الشاه" بخطوات تقدمية أثبتت للقاصي والداني أنها دولة بكل معنى الكلمة.

وحول التجربة الديمقراطية في إيران وتعدد العمليات الانتخابية فيها، وخضوع جميع المناصب الحساسة للانتخابات، قال السفير أبو سعيد: "ما من شك فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد خرجت من بعد حكم "الشاه" بخطوات تقدمية أثبتت للقاصي والداني أنها دولة بكل معنى الكلمة، وقد حققت إنجازات ثقافية وإجتماعية ولوجستية ونووية سلمية أذهلت الخصم والحليف معاً".

انتقال السلطات على كل المستويات

واضاف: علاوة على ذلك فقد إلتزمت بالحياة الديمقراطية وإنتقال للسطات على كل المستويات برغم الأحداث التي مرّت بها أبّان الحرب العراقية التي وقفت أميركا ومن ورائها (الحلف الخليجي) الذي كان لا يريد لإيران أن تخطو أي خطوة نحو الأمام، فخلقت لها هذه الحرب ووضعت العراق آنذاك بقيادة صدام حسين في الواجهة من أجل إلهاء ايران عن عدم قيامها بأي دور تقدمي بإتجاه تحسين وضعها الإقتصادي وإنما غوصها في هذه الحرب من أجل إستنفاذ كل طاقاتها المالية والبشرية.

القيادة الحكيمة

واستدرك قائلا: "إلاّ أن القيادة الحكيمة آنذاك بوجود الإمام الخميني وأكمل المسيرة من بعدها الإمام الخامنئي كانت قد وضعت أمام أعينها خطّة مسقبلية للشعب الإيراني، ولتحقيق ذلك كان لا بدّ من تجديد الحياة السياسية والإتيان بخبرات مختلفة للوصول إلى الغاية المنشودة.

إيران تقوم بتجديد رؤوسائها

وتابع: وأصبحت إيران دولة تقوم بتجديد رؤوسائها ومجالسها وهيئاتها المحلية عبر صناديق الإقتراع وهو المدخل الوحيد للديمقراطية وباتت نموذج لذلك برغم مراهنة عدد من الدول الغربية والعربية على عدم نجاح هذه التجربة، في حين نرى أن باقي الدول المجاورة لها تعتمد النظام الملكي أو الأميري الذي لا تجديد فيه ولا مستقبل لشعبه.

المناظرات الرئاسيةنهج متّبع في الدول الغربية المتقدمة

وحول المناظرات الرئاسية التي تقام بين المرشحين وتُبث عبر التلفاز مباشرة، حيث يناقشون برامجهم، قال السفير أبو سعيد: "إنّ المناظرات الرئاسية التي تنتهجها إيران هو نموذج لا نراه في العالم العربي وإنما هو نهج متّبع أيضا في الدول الغربية المتقدمة. ومن خلال هذه المناظرات يقوم الناخب الإيراني بإنتقاء فعلي لمن يريد أن يمثله على المستوى الرئاسي، على أن يُحاسبه في نهاية ولايته فيما لو لم يلتزم بما وعد به. وهذا ايضاً باب من أبواب حرية الرأي والتعبير التي لا نراها في عالمنا العربي. بناءً عليه إن الكلام والقول عن عدم ممارسة إيران وشعبها للديمقراطية هو كلام يدخل فقط في البازار السياسي ولا أساس له في الحياة الطبيعية".

وعن سبب انتخاب إيران الرئيس، مجلس النواب، مجلس خبراء القيادة واعضاء مجالس البلدايات، فيما تعاني معظم دول منطقة الشرق الاوسط من عدم اقامة انتخابات أو الاكتفاء بمجالس نواب صورية، قال "سؤال جميل والجواب عليه يتطلب قراءة لواقع الشرق الوسط في هذا الصدد حيث تكاد تكون الوحيدة التي تمارس هذه المعطيات ويعتبر هذا أمر طبيعي أن تنتخب إيران كل المجالس بما في ذلك مقام قائد الثورة نفسه من قبل مجلس الخبراء نظرا لما أشرت إليه آنفاً، وهذا أمر يبعث بالإعتزاز وفي نفس الوقت يفضح هشاشة وإنعدام الحياة الديمقراطية في العالم العربي الذي بُني على إختزال الحياة السياسية والإجتماعية بحيث يقرر الحاكم وحده عن الشعب أكان الملك أو الأمير أو الرئيس المنتخب ومنهم من هو منتخب صورياً ولا يتبدل إلا عند الممات أو إنقلاب داخلي".

 تأثير وجود دولة ديمقراطية مثل إيران الى جوار حكومات غير منتخبة

وعن تأثير الديمقراطية الإيرانية على مستوى الشرق الأوسط حيث أن أغلب الحكومات في الشرق الاوسط غير منتخبة، قال: "إنّ المخطط الإقليمي والدولي يتقصّد عدم وجود حياة سياسية في الشرق الأوسط وأن تبقى المجتمعات متخلّفة ولا تُجدد نفسها من خلال الإنتخبات التي هي حقّ شرعي ودستوري".

كان لا بدّ من تجهيل وقمع المجتمع العربي والإسلامي

وتابع: "إنّ وجود كيان غاصب إنعزالي صهيوني يدعو إلى تهويد فلسطين وجعل فلسطين المحتلة أرض يهودية كان لا بدّ من تجهيل وقمع المجتمع العربي والإسلامي من أجل تمرير مخططات الإحتلال ومن أجل ضمان عدم قيام أي إعتراضات تُذكر ضدها وذلك بوجود حكام عرب يقبضون على مقررات الأمتين من خلال مجالسهم المتعددة والمعيّنة وفقا للحاجة المذكورة ضمناً.

وجود دولة تتمتع بقرار شعبي تهديد للكيان الإسرائيلي

وتابع: "لذلك فإن وجود دولة أو جمهورية تتمتّع بقرار شعبي حقيقي يُعتبر تهديد مباشر لهذا الكيان الإسرائيلي. من هنا بدأت الحرب الحقيقية وهي كيفية رجوع إيران إلى الحاضنة الدولية التي كان يعمل عليها "الشاه" في حينها وهي تمرير كل ما يلزم من أجل إراحة "إسرائيل" وشلّ كل قدراتها الفكرية والدينية والإجتماعية وغيرها".

الكلمات الرئيسة: الانتخابات ، الأوروبية ، الديمقراطية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین