رمز الخبر: ۱۵۸۵۸
تأريخ النشر: ۰۲ خرداد ۱۳۹۶ - ۱۰:۳۳
انتقدت صحيفة صينية تقريراً أميركياً نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" عن قتل الصين واعتقالها عدداً من عملاء "سي آي ايه" بين 2010 و2012 بعد تفكيكها شبكات تجسس للاستخبارات الأميركية في البلاد، واصفة إياه بـ"النرجسي".
وقالت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية الناطقة بالإنكليزية إنها ترحب بأنشطة الصين في مكافحة الإرهاب في حال كانت المعلومات صحيحة، مضيفة أن لا شيء يدعو في المقابل لتفاخر الأميركيين مستغربة وصف الصحيفة الأميركية للأشخاص الذين تجسسوا لمصلحة الولايات المتحدة بـ"الأبرياء" واتهامها قوات الأمن القومي الصينية بـ"عدم الرحمة".

وقالت الصحيفة الصينية إنه لم يتم تفكيك شبكة التجسس التابعة لـ"سي آي ايه" فقط، مشيرة إلى أن لا فكرة لدى واشنطن عما جرى. وتابعت الصحيفة أن الأمر يمكن أن يعد إنجازاً ساحقاً كما أنه رسالة إلى الـ"سي آي ايه" بأنها ستواجه النتيجة نفسها في حال واصلت جهودها لإعادة بناء شبكات تجسس في الصين.

وكان الكاتب مارك مازاريتي في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إن الصين تمكّنت من صدّ وتحطيم محاولات التجسس الخاصة بوكالة الاستخبارات الأميركية الـ "سي آي إيه"، حيث قتلت عدداً كبيراً من الجواسيس الخاصين بالوكالة .

وأضاف مازاريتي أن الحكومة الصينية قامت بشكل منهجي بتفكيك عمليات التجسس في البلاد التي قامت بها الـ"سي آي إيه" ابتداءً من عام 2010، ما أدى إلى مقتل أو سجن أكثر من 12 مصدراً على مدى عامين، وقد انطلقت هذه الحملة في وكالات المخابرات، ووكالات تطبيق القانون في واشنطن لاحتواء هذه التداعيات، بيد أن المحققين انقسموا بشدة حول القضية، حيث كان بعضهم مقتنع بأن الخلل داخل "C.I.A"هو من خان أميركا، بينما اعتقد آخرون أن الصينيين قد اخترقوا النظام السرّي للاستخبارات الأميركية باستخدم التواصل مع مصادر أجنبية.

وبالرغم من هذا كله إلا أنه وبعد سنوات، لا تزال هذه القضية عصيّة على الحلّ بالنسبة للاستخبارات الأميركية.

من جهتها قالت الخارجية الصينية على لسان المتحدث باسمها "ليست لدينا أية معلومات حول ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز".

الكلمات الرئيسة: CIA ، أميركياً ، النرجسي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین