رمز الخبر: ۱۵۸۱۶
تأريخ النشر: ۲۸ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۱:۰۳
يواصل الأسرى معركة الحرية والكرامة في سجون الاحتلال، لليوم الحادي والثلاثين على التوالي، مطالبين بتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة مصلحة سجون الاحتلال منها.
وأبرز مطالبهم: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإنهاء سياسة منع زيارات العائلات وعدم انتظامها، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وغير ذلك من المطالب الأساسية والمشروعة.

وخرجت من داخل سجون الاحتلال الأربعاء، رسالة من القائد حسن سلامة، طالب فيها المقاومة بسن قانون يمنع بقاء أي أسير أكثر من 3 إلى 5 سنوات في سجون الاحتلال، مهما كلف ذلك من ثمن.

وفي هذا اليوم (الاربعاء) انضم 60 أسيراً للإضراب المفتوح عن الطّعام في سجن "جلبوع"، مؤكدين بأنهم مستمرّون في معركتهم حتى نيل مطالبهم، وأن عامل الوقت لن يقف عقبة أمام سعيهم نحو تحقيق أهدافهم.

ومع بداية الشهر الثاني للإضراب تزداد الخطورة على الأوضاع الصحيّة للأسرى المضربين، لا سيما بعد إعلان عدد منهم التوقّف عن تناول الماء، فتطرأ تغيّرات على وظائف الأعضاء الداخلية وتقيؤ للدم ودوران مستمرّ وحالات إغماء، علاوة على الصعوبة في الحركة والتنقّل من مكان إلى آخر.

إدارة مصلحة سجون الاحتلال نقلت اليوم جميع الأسرى المضربين عن الطعام، إلى سجون قريبة من المستشفيات، علماً بأنها تنقلهم بواسطة عربة "البوسطة" ذات المقاعد الحديدية، والتي يكون فيها الأسير مكبّل اليدين والقدمين ساعات طويلة، ما يزيد من معاناة الأسير المضرب.

ولليوم الحادي والثلاثين تتواصل الفعاليات الشعبية المساندة للأسرى المضربين، واللجنة الوطنية لإسناد إضراب الحرية والكرامة، فيما انطلقت دعوات تدعو لاعتبار الأيام القادمة أيّاماً للتصعيد مع الاحتلال.

الكلمات الرئيسة: الكرامة ، شهره الثاني ، سلامة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین