رمز الخبر: ۱۵۷۹۹
تأريخ النشر: ۲۵ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۰:۱۳
وفّرت الشرطة الصهيونية الحماية الكاملة لوفد من دول الخليج الفارسي العربية كان يلتقطون الصّور لأنفسهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة وقرب باب العامود في القدس الاسلامية المحتلّة من قبل الكيان الصهيوني الغاصب.
أن هذا الوفد العربي الّذي أراق ماء وجه كرامة الشعوب الرّافضة لظلم الكيان الصهيوني شوهد يتجول في القدس المحتلة بحماية من الشرطة الصهيونية التي تتخذ في الوقت نفسه أشد التدابير الأمنية ضد أهالي القدس وسكّان الضفة الغربية وقطاع غزة الفلسطينيين للحدّ من زيارتهم للمسجد الأقصى.

أهالي القدس المحتلة أعربوا عن أسفهم الشديد لهذه الزيارة التي تقع ضمن إطار التطبيع مع الكيان الصهيوني وبحماية منه.

أحد النشطاء الفلسطينيين محمد ابو الحمص من بلدة العيساوية قال في تصريحات صحافية إن هذه الزيارة للوفد العربي سيكون لها نتائج سلبية على أهالي القدس وطالب بوقف فوري لجميع أنواع هذه الزيارات.

ابو الحمص قال أنه لا يمكن تقديم أي تفسير لتصرفات بعض الدول العربية خصوصا دول الخليج الفارسي العربية مشيرا إلى ان تواصلهم العلني مع الكيان الصهيوني يأتي في الوقت الّذي يعاني فيه أصحاب الحق الفلسطينيين من أشد أنواع الظلم في ظل الاحتلال الصهيوني وحرمانهم من حقوقهم الأساسية.

ويضيف الناشط الفلسطيني:"نحن الفلسطينييون محرومون الى الآن من ادنى الحقوق السياسية والاقتصادية، في حين أن العرب يهرولون نحو الكيان الصهيوني الّذي يحتل أرضنا ويحكم مقدساتنا لتطبيع العلاقات معه ".

وطالب ابو الحمص الأمة العربية والاسلامية بعدم التسرع في خطوات كهذه كزيارة المسجد الأقصى تحت احتلال الكيان الصهيوني.وأعرب عن أسفة للحملات الدعائية التي تطلق من قبل البعض بأن هذا الوفد جاء من أجل تقديم المساعدة والدعم لأهالي القدس مشيرا إلى أن هذه الدعايات هي كاذبة تماما حيث لم يلحظ أهالي القدس أي نوع من المساعدات تقدم إليهم حتى الآن.

زيارة الوفد العربي للأراضي المحتلة تأتي في حين يسعى الكيان الصهيوني إلى جذب عدد الدول إلى مربع التطبيع تحت شعارات مختلفة كالتعاون التجاري وعناوين السياحة المختلفة.

ويرفض الشعب الفلسطيني بدوره كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني حيث يطالب جميع شعوب الدول العربية والاسلامية بمقاطعة هذا الكيان الغاصب وبكافة الأشكال.

الكلمات الرئيسة: الأعراب ، سوّاحهم ، الفلسطينية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین