رمز الخبر: ۱۵۷۹۲
تأريخ النشر: ۲۵ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۰:۰۰
اكتشفت سيدة بحرينية اختفاء جوراب طفلتها فبحثت عنه لتجده أسفل السرير بغرفة الخادمة، لكن المفاجأة أنه كان يحتوي على مجموعة من المصوغات التي ضاعت منذ فترة ولم تعثر عليها، ولم تقتصر المفاجأة على خاتمين عثرت عليهما في جوراب طفلتها.
فعندما واجهت الخادمة البالغة من العمر 50 عاما،اعترفت الأخيرة بأنها كانت تسرق المصوغات خلال العامين الماضيين، وتخبئها في ثنيات ملابسها وتقوم بالخياطة عليها.

السيدة كانت قد قامت بشحن أغراض للخادمة بنفسها بلغ وزنها 100 كغم، ولا تعلم ماذا كان بها، وطالبت الشرطة بوقف الطرد واسترجاعه مرة أخرى، لكنها تمكنت من استرجاع فقط 4 خواتم وسلسلتين وقلب وسوار يد من الذهب بالإضافة إلى مجموعة إكسسوارات.

وبجلستها أمس، أيدت المحكمة الكبرى الجنائية الثانية برئاسة القاضي بدر العبدالله وعضوية القاضيين، وجيه الشاعر وعمر السعيدي وأمانة سر إيمان دسمان، الحكم الصادر بحبس الخادمة 6 أشهر مع النفاذ وإبعادها عن البلاد بعد تنفيذ العقوبة.

وكانت السيدة التي تسكن في منطقة البسيتين قد أبلغت الشرطة بأنها اكتشفت قيام الخادمة التي تعمل لديها بسرقة مصوغات ذهبية وخبأتها داخل طيات ملابس وخاطتها، ثم خبأتها في حقيبة سفر.

وقالت إنها وأثناء بحثها عن جوراب طفلتها، وجدته أسفل سرير الخادمة، لكنه كان يحتوي على محارم ورقية ملفوف بداخلها خاتمين من الذهب كانت قد فقدتهما منذ فترة، وعندما قامت بتفتيش حقيبة سفر الخادمة عثرت على ملابس تم تخييط أطرافها بعد إدخال 4 خواتم وسلسلتين وقلب وسوار يد من الذهب بالإضافة إلى مجموعة إكسسوارات.

وفي بداية التحقيقات أنكرت الخادمة إلا أنها اعترفت بأنها كانت تعثر على المصوغات الذهبية وتأخذها منذ أن بدأت العمل لدى كفيلتها، فيما لم تتمكن السيدة من استرجاع الطرد الذي أرسلته بنفسها إلى بلد الخادمة والذي احتوى على 100 كغم من الأغراض.

الكلمات الرئيسة: طفلتها ، مصوغات ، مسروقة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین