رمز الخبر: ۱۵۷۸۹
تأريخ النشر: ۲۵ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۰۹:۵۴
أعلنت وزارة الصحة اليمنية حال الطوارئ صحيا في العاصمة صنعاء. محذرة بان هناك 8595 حالة يشتبه في اصابتها بوباء الكوليرا.
وحتى مساء الاحد 14 مايو توفي 115 شخصا في 14 محافظة دهمها الوباء أيضا، وقد تكون الاعداد غير الرسمية ضعف ذلك.

وناشد السلطات المنظمات الدولية المساعدة على إحتواء الكارثة منظمة الصحة العالمية حذرت بان سبعة ملايين وستمئة الف شخص يعيشون في مناطق بها خطر كبير لانتقال عدوى الكوليرا.

وزير الصحة الدكتور د. محمد سالم بن حفيظ أعلن عجز القطاع الصحي في اليمن عن مواجهة تفشي الكوليرا في اليمن، وقال: وباء الكوليرا يتجاوز قدرات أي نظام صحي متعاف، اذ يجري تسجيل ما بين 500 الى 600 حالة إصابة بالكوليرا من قبل المستشفيات اليمنية، والمراكز الصحية التي جرى اقامتها على عجل لمواجهة جائحة الكوليرا.

المستشفيات في العاصمة صنعاء عمليا أضحت عاجزة عن استقبال المزيد من الحالات حيث يفترش المرضى الأرض والممرات بداخل تلك المستشفيات نتيجة الاكتظاظ، وعدم كفاية الاسرة، وعدم توفر المحاليل والعلاجات بالشكل المطلوب، ويستطيع من يجول في عدد منها ان يلمس حجم الكارثة والمعاناة.

وبحسب وزارة الصحة فان عددا من المحافظات يقترب من وضع مشابه لما تعيشه العاصمة صنعاء لجهة اعتبار جميع مناطقها، مناطق أصابها وباء الكوليرا.

معدلات الإصابة المرتفعة بالكوليرا تأتي في ظل نفاذ المخزون الاستراتيجي لوزارة الصحة من الادوية والتي يفترض توفرها لمواجهة حالات وقوع جائحة صحية، جراء عامين من الحصار الخانق استنفذت فيها مخزونات وزارة الصحة، وتدمير ممنهج ومتعمد طال قطاع انتاج وتصنيع الادوية دمر العديد من مصانع الدواء المحلية، ترافق مع حصار منع استيراد الادوية من الخارج.

وبحسب ناطق وزارة الصحة الدكتور عبد الحكيم الخولاني لـ "قناة المسيرة " فان رئيس المجلس السياسي صالح الصماد اطلع خلال لقائه قيادات وزارة الصحة في العاصمة صنعاء على هذا الموقف الصعب للوزارة ووجه بإمدادها بما يلزم لمواجهة المرض، وبالفعل قامت وزارة المالية بإمداد وزارة الصحة بنحو 50 مليون ريال في إطار مواجهة الوباء.

الكلمات الرئيسة: وباء ، باليمنيين ، الطوارئ

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :