رمز الخبر: ۱۵۷۷
تأريخ النشر: ۱۷ مهر ۱۳۹۱ - ۱۲:۵۴
انتقد خبير تركيا سياسات حكومة بلاده التي وصفها بالعثمانية الجديدة ازاء سوريا والعراق وايران وحذر من انها تنعكس ضررا على مصالح الشعب التركي بالدرجة الاولى، معتبرا ان انقرة تقوم بكل هذه السياسات ضد دول الجوار بضوء اخضر من الولايات المتحدة.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد خبير تركيا سياسات حكومة بلاده التي وصفها بالعثمانية الجديدة ازاء سوريا والعراق وايران وحذر من انها تنعكس ضررا على مصالح الشعب التركي بالدرجة الاولى، معتبرا ان انقرة تقوم بكل هذه السياسات ضد دول الجوار بضوء اخضر من الولايات المتحدة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي بركات قار لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان المذكرة التي صدرت عن البرلمان التركي والتي تجيز التدخل العسكري للجيش التركي تشمل كل الحدود التركية مع العراق وسوريا وحتى ايران اذا ما تطلب الامر مستقبلا، مشيرا الى ان تركيا بايواءها طارق الهاشمي والدفاع عنه وحتى منحه الجنسية التركية اتخذت موقفا معاديا تماما للحكومة العراقية.

واضاف قار: ان العقود التي تم ابرامها بين تركيا والبرزاني في كردستان العراق جعلت الوضع اكثر تأزما، لانها تمت بدون علم الحكومة العراقية المركزية التي تملك السيادة العراقية كاملة ومن حقها ان تكون على اطلاع على ذلك.

واتهم الكاتب والمحلل السياسي بركات قار تركيا بانها تقوم بكل هذه الاجراءات بضوء اخضر من الولايات المتحدة، ولو لا ذلك لما كانت تركيا تقدم بكل هذه الشجاعة على اتخاذ كل هذه القرارات، متوقعا المزيد من التأزم في المنطقة على هذه الخلفية في الايام المقبلة.

وانتقد قار سياسات حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وحذر من انها تؤدي الى اضرار كبيرة بالشعب التركي وتركيا، خاصة في ظل هذه العنجهية وما وصفه بالنهج العثماني الجديد في المنطقة، معتبرا ان ذلك لن يحقق اي مصلحة لتركيا بل ينعكس ضررا على الشعب التركي.

واشار الكاتب والمحلل السياسي بركات قار الى اجماع المراقبين على ضروة ان تقوم تركيا باعادة النظر في ساياتها تجاه العراق وسوريا وايران والمنطقة كلها، منوها الى ان هناك مشاكل داخلية في تركيا كبيرة جدا.

واوضح قار ان مئات الالاف يتظاهرون اليوم في شوارع انقرة وتركيا لرفض الحرب، والدعوة الى السلام، داعيا الحكومة الى الاخذ برأي الشعب في تركيا في الموقف من العراق وسوريا.

كما شار الكاتب والمحلل السياسي بركات قار الى ان كل المؤشرات تدل على ان الحكومة ستستمر في سياساتها الخاطئة وذلك لاسباب داخلية اكثر منها خارجية، متوقعا المزيد من التأزم في تركيا في ظل المعارضة الكبيرة لذلك على المستوى البرلماني والشعبي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین