رمز الخبر: ۱۵۷۴۳
تأريخ النشر: ۱۸ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۰:۴۵
نشر موقع Military Times الأميركي تحقيقاً حول ما وصفه بأسلحة نوعية يتم تقديمها للوحدات الكردية، ولاسيما القوات الخاصة الكردية المعروفة أيضاً بوحدات محاربة الإرهاب والتي يبلغ تعداد عناصرها بضع مئات على الأقل.
الأهمية التي أعطاها الموقع المتخصص بالشؤون العسكرية لوصول مثل هذه الأسلحة للقوات الكردية يعود إلى أن القوانين الأميركية لا تجيز نقل مثل هذه الأسلحة للقوات غير النظامية، وفي بعض الحالات - تحديداً حالة المناظير الليلية المتقدمة - هناك قوانين تنفيذية عسكرية أميركية تمنع بيع مثل هذه المعدات سوى لقائمة محدودة من حلفاء الولايات المتحدة.

استند الموقع الأميركي إلى تحليل لصور ومقاطع فيديو بدأت بالظهور منذ أن انطلقت معركة الطبقة وقد حاول الموقع الحصول على إجابات رسمية من وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، إلا أن الأخيرة زعمت أن الأكراد يمكن أن يكونوا قد حصلوا على هذه الأسلحة من جهات أخرى وبوسائل أخرى. إنكار وزارة الدفاع الأميركية لعملية تسليح الوحدات الكردية بهذا الشكل يعود لوجود القوانين التي ذكرناها أعلاه وكذلك بسبب الحساسية العالية التي باتت تحيط بالوضع الكردي فيما يخص العلاقة مع تركيا التي باتت سبباً للخلاف داخل حلف شمال الأطلسي.

في التحليل، يذهب موقع Military Times لاعتبار نقل مثل هذه الأسلحة مؤشراً على استراتيجية أميركية طويلة الأمد لدعم الحكم الذاتي الكردي في الشمال السوري إذ إن تقديم مثل هذه الأسلحة يمنح القوات الكردية تفوقاً على خصومهم وقدرةً على القتال بشكل مستقل بدون الاستعانة بالدعم الأميركي المباشر. يذكر الموقع أن هناك 900 مستشار عسكري أميركي يقومون حالياً بتدريب القوات في شمال شرق سورية.

تظهر هذه الصورة التي نشرها الموقع بعضاً من المعدات الفردية النوعية التي حصلت عليها القوات الخاصة الكردية. وهي بالترتيب:
1. خوذة للعمليات القوات الخاصة ثمنها 942 دولاراً
2. منظار الرؤية الليلية AN/VPS 7b ثمنه 3400 دولار
3. مصباح إنارة لتوجيه النار Surefire Flashlight ثمنه 1100 دولار
4. مصباح الإنارة بالأشعة تحت الحمراء AN/PEQ-2 ثمنه 1100 دولار
5. مخزن للبندقية من البوليمر الخفيف الوزن ثمنه 18 دولار
6. منظار هوليغرافي مع مكبر EOTECH ثمنه 1079 دولاراً

ليبلغ مجموع هذه المعدات وحدها أكثر 7639 دولاراً وذلك بالطبع لكل مقاتل. والصورة كما تلاحظون لا تذكر ثمن البندقية M4 والمسدس والجعبة باقي المعدات فقط لأن هذه المعدات (وهي التي كانت يستخدمها نخبة مشاة البحرية الأميركية المارينز) لا تخضع لحظر أميركي يقيد بيعها أو تقديمها

الكلمات الرئيسة: أسلحة ، أميركية ، ثمنها

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین