رمز الخبر: ۱۵۷۲۳
تأريخ النشر: ۱۶ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۷
عبرت معارضة الرياض السورية التي تسمي نفسها بـ"الهيئة العليا للمفاوضات"، عن قلقها حيال اتفاق إقامة "مناطق تخفيف التصعيد" في سوريا.
وابدت معارضة الرياض، قلقها مما وصفته بـ"الغموض" في الاتفاقية وزعمت ان الاتفاقية ابرمت بمنأى عن الشعب السوري، ورأت فيها غيابا للضمانات وآليات الامتثال بحسب تعبيرها.

واعتبرت ان "الاتفاق يفتقر إلى أدنى مقومات الشرعية"، كما أعلنت رفضها الاعتراف بأي دور لإيران كضامن للاتفاق، إلى جانب روسيا وتركيا.

وكانت ايران وروسيا وتركيا وقعت على الاتفاقية خلال  مفاوضات استانة.

هذا وقد دخلت اتفاقية خفض التصعيد في سوريا حيز التنفيذ ابتداء من  منتصف الليل بالتوقيت المحلي، غير ان المرصد السوري المعارض تحدث عن سماع دوي قصف وإطلاق نار في منطقة خاضعة لسيطرة المسلحين في ريف حماه بشمال غرب سوريا.

وقال المرصد ان جماعات مسلحة تبادلت اطلاق النار مع الجيش السوري بعد قليل من بدء سريان الاتفاقية في قرية الزلاقيات الخاضعة لسيطرة المعارضة ومناطق مجاورة لها في ريف حماة شمال سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت في وقت سابق إن الاتفاقية ستشمل مناطق في محافظات حماه، وإدلب واللاذقية وحمص وحلب ودرعا.
 
 
الكلمات الرئيسة: معارضة ، اتفاقية ، سوريا

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین