رمز الخبر: ۱۵۷۲۲
تأريخ النشر: ۱۶ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۴
انسحب 4 أعضاء من وفد المعارضة السورية المسلحة بعد اختتام الجولة الرابعة من محادثات أستانا الخميس، معترضين على مشاركة روسيا وإيران في ضمانات الوثيقة السياسية!.. وهم يعلمون ان أستانا ترعاها روسيا وايران وتركيا.
جاء ذلك أثناء إعلان وزير خارجية كازاخستان عن اختتام الجولة الرابعة من محادثات أستانا ودعوته ممثلي روسيا وإيران وتركيا إلى التوقيع على مذكرة تفاهم.

وبرر عضو وفد المعارضة السورية المسلحة ياسر عبد الرحيم (وهو قائد غرفة حلب التي تكبدت هزائم مريرة على يد الجيش السوري وحلفائه) انسحابه من الجلسة الختامية لمحادثات أستانا بزعم أنه لا يمكن القبول بإيران طرفا رئيسيا في "تنفيذ عمليات القتل والتشريد" التي تطال السوريين، كما ادعى العضو المنسحب أسامة أبو زيد إن "روسيا وإيران دولتان محتلتان" لبلاده!!

وفيما شاهد العالم باسره عمليات الذبح والقتل والتفجيرالتي يقوم بها المسلحون، والتي كان آخرها مجزرة حي الراشدين بحق الاطفال والنساء الخارجين من الفوعا وكفريا ضمن اتفاق بين المسلحين والحكومة.. زعم عبد الرحيم، إن الإيرانيين يقتلون النساء والأطفال في سوريا ولا يمكن أن تقبلهم المعارضة طرفا ضامنا، حسب تعبيره.

شتائم عضو الوفد التي لم تلق اي اهتمام من الحاضرين، اثارت استغراب المشاركين والاعلاميين، الذين لم ير الكثير منهم الى الان فضاعة ومستوى الجماعات المسلحة التي جمعتها السعودية وقطر وتركيا في الجيش السوري وحلفائه منذ 6 سنوات!
 
 
الكلمات الرئيسة: الأسد ، ارهابيون ، روسيا

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین