رمز الخبر: ۱۵۷
تأريخ النشر: ۰۳ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۱:۴۸
كشفت مجلة " فورين بوليسي" الاميركية ، ان رئيس جهاز المخابرات المصرية السابق "عمر سليمان" كان يعمل بالتنسيق السي.اي.ايه والموساد الصهيوني والاستخبارات السعودية بالاضافة الى المخابرات المصرية لتقويض نظام الجمهورية الاسلامية في ايران واسقاطه.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مجلة " فورين بوليسي" الاميركية ، ان رئيس جهاز المخابرات المصرية السابق "عمر سليمان" كان يعمل بالتنسيق السي.اي.ايه والموساد الصهيوني والاستخبارات السعودية بالاضافة الى المخابرات المصرية لتقويض نظام الجمهورية الاسلامية في ايران واسقاطه.

و أفادت وكالة أنباء‌ فارس، إن مجلة " فورين بوليسي" الاميركية كشفت عن ذلك في مقالة للباحث الاميركي "ستيفن كوك" خبير الشؤون المصرية في مجلس العلاقات الخارجية الأميركي" حيث كتب "ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ، كانت تمثل العدو رقم واحد لرئيس المخابرات المصرية السابق "عمر سليمان" الذي توفي الاسبوع الماضي في اميركا في ظروف غامضة بينما كان في رحلة كشوفات صحية عادية" علي حد قوله .

و اضاف الباحث ستيفن كوك الاميركي المقرب للمخابرات المصرية والموساد الاسرائيلي " أن عمر سليمان كان شديد العداء لإيران، وقال: رؤية سليمان كانت تنطوي على أن تقوم مصر والولايات المتحدة الأميركية ودول صديقة أخرى بالعمل من أجل أن تبقى إيران محاصرة بمشكلاتها الداخلية ".

و تابع كوك بقوله: "ما يقصده سليمان كان واضحا، وهو أن تعمل الاستخبارات المصرية والأميركية والسعودية والموساد الإسرائيلي في برنامج سري لزعزعة استقرار النظام الحاكم في إيران".

و أضاف كوك بقوله: "التقيت سليمان في مكتبه بمقر المخابرات العامة، واستمر اللقاء ما يقرب من ساعة، وتركز على السياسة الخارجية، تحدث سليمان بغضب شديد ضد إيران وسوريا، وقال إنه كلما كان يعتقد أنه اقترب من اتفاق بين حركة المقاومة الإسلامية حماس وفتح، تدخلت إيران وسوريا لإفشال الاتفاق"، حسب قوله.

و قال كوك: فشل سليمان في وضع حد للانتفاضة التي شهدتها مصر كان نتيجة مباشرة للغرور والغطرسة لديه ، وقناعته بأن الشعب لا يمكنه أن يهدد النظام.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین