رمز الخبر: ۱۵۶۶۲
تأريخ النشر: ۱۰ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۰:۳۲
اكد خبير بالشؤون الاميركية عاطف عبد الجواد، ان الوعود التي اطلقها الرئيس الاميركي دونالد ترامب اثناء حملاته الانتخابية لم يتحقق منها خلال المئة يوم الاولى سوى اقل من النصف.
ولفت الخبير قائلا: ان وعود ترامب التي تحققت قامت على أمرين، الاولى ما يسمى بالاوامر التنفيذية الرئاسية اي انها ليست تشريعية وليست لها صفة الدوام وانما تزول بزوال الرئيس الذي وقع على هذه الاوامر الرئاسية.

واضاف، ان الامر الثاني، ان الوعود الاخرى التي تحققت قامت على الهدم وليست على البناء، بمعنى انه قام بتوقيع اوامر رئاسية لتفكيك وهدم ما قام به سلفه اوباما ببنائه خصوصاً في مجال البيئة والمناخ والطاقة.

واعتبر عبد الجواد، ان الصفة المهيمنة الان على قرارات ترامب حتى الان هي التراجع الى الصيغة المؤسساتية التي تقوم عليها السياسات الاميركية وليس على ما صرح به ترامب خلال حملاته الانتخابية.

اما في ما يتعلق بالملف الايراني قال الخبير بالشؤون الاميركية: ان هناك مستويين لهذا الامر، الاول وهو الاتفاق النووي والذي يمثل رقم واحد بالنسبة لترامب لم يتمكن من التراجع عنه او انتهاكه، والسبب ان ايران مازالت ملتزمة بهذا الاتفاق وهذا ما تؤكده الوكالة الدولية الذرية للامم المتحدة وكذلك الاستخبارات الاميركية وغيرها، اذاً ليس لدى ترامب ما يبرر ان ينتهك او ينسحب او ينقض هذا الاتفاق.

وتابع، المستوى الثاني هو ان الاتفاق النووي مع ايران ليس اتفاقاً ثنائياً بين ايران والولايات المتحدة وانما هو اتفاق بين ايران من جهة وبين دول الخمس الكبرى في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى المانيا، مؤكداً ان هناك صعوبة في ان ينتهك ترامب انفرادياً اتفاقاً رعته مجموعة دولية تمثل قمة المجتمع الدولي.

وبين عبد الجواد، ان ترامب يجد في المستوى الثاني الان ما يبرر فرض عقوبات جديدة على ايران  في مجال آخر، ستركز على الحرس الثوري الايراني بذريعة انه يسبب انشطة تخريبة في المنطقة على حد قول ترامب.

بماذا فوجئ ترامب عندما جلس على كرسي الحكم؟ .. تابع الفيديو المرفق
 
 
الكلمات الرئيسة: ترامب ، الفوضى ، الاميركية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین