رمز الخبر: ۱۵۶۰
تأريخ النشر: ۱۶ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۳۶
اعتبر خبير افغاني ان انتقادات اللرئيس الافغاني حامد كرزاي للولايات المتحدة تأتي في سياق تبادل الاتهامات والانتقادات بين الطرفين، معتبرا ان تصريحات كرزاي بهذا الشأن تهدف للتغطية على عدم قدرة القوات الافغانية القيام بالمهام العسكرية في مواجهة الجماعات المسلحة.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر خبير افغاني ان انتقادات اللرئيس الافغاني حامد كرزاي للولايات المتحدة تأتي في سياق تبادل الاتهامات والانتقادات بين الطرفين، معتبرا ان تصريحات كرزاي بهذا الشأن تهدف للتغطية على عدم قدرة القوات الافغانية القيام بالمهام العسكرية في مواجهة الجماعات المسلحة.

وقال الكاتب والمحل السياسي الافغاني حبيب حكيمي: خلال السنوالت الماضية تعرضت الشراكة بين الولايات المتحدة وافغانستان لثغرات ومشاكل سواء من قبل الرئيس حامد كرزاي والولايات المتحدة، التي وجهت انتقادات لحكومته بسبب فشلها في محاربة الفساد وطالبان والجماعات المسلحة.

واضاف حكيمي: هناك انتقادات مماثلة من قبل الرئيس كرزاي لواشنطن بانها لا تعمل في افغانستان بما ينبغي، وان لها سياسة مزدوجة تجاه افغانستان خاصة فيما يتعلق بضرب مواقع طالبان في المناطق القبلية الباكستانية التي تعتبرها الحكومة الافغانية ملاذات آمنة لحركة طالبان.

واكد الكاتب والمحل السياسي الافغاني حبيب حكيمي ان الحكومة الافغانية تعتبر ان الجهود العسكرية التي بذلتها الولايات المتحدة لضرب مواقع وملاذات حركة طالبان لم تكن كافية، وما زالت تطالب باستهدافها لانها تعتبرها الحاضنة الاساسية للحركة ومنطلقا لهجماتها.

واعتبر حكيمي ان انتقادات الرئيس كرزاي ليست في محلها، لان الولايات المتحدة تشن غارات جوية ضد حركة طالبان وقتلت اعضاء كبار في تنظيم القاعدة وشبكة حقاني وحركة طالبان الذين كانوا يتمركزون في هذه  المناطق ويقومون بانشطة في داخل افغانستان.

واضاف الكاتب والمحل السياسي الافغاني حبيب حكيمي ان على الرئيس كرزاي ان يقدم ادلة تثبت ان الولايات المتحدة تقدم دعما لطالبان والمسلحين في مناطق القبائل الباكستانية، معتبرا ان الجيش والقوات الامنية ليست قادرة على القيام بالمهمات العسكرية ضد حركة طالبان والجماعات المسلحة القوية.

واوضح حكيمي ان الولايات المتحدة والدول الغربية لا تستطيع ان تثق بالجيش الافغاني والقوات الامنية الافغانية، منوها الى ان استهداف القوات الاجنبية من قبلا الجنود الافغان يأتي بتصرف فردي او اختراق من قبل طالبان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین