رمز الخبر: ۱۵۵۹۷
تأريخ النشر: ۰۳ ارديبهشت ۱۳۹۶ - ۱۰:۲۸
قال امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بان الرئيس الاميركي الجديد ترامب يفهم جميع الامور بالمنطق الاقتصادي ولا يتمتع بادراك صحيح عن العلاقات الدولية.
جاء ذلك في حوار اجرته معه صحيفة "لوموند" الفرنسية استعرض خلالها سياسات ايران الاقليمية ومنها الهجوم العسكري الاميركي على سوريا وتاثير ذلك على تطورات المنطقة وردود فعل ايران تجاه انتهاكات اميركا للعهود وعراقيلها التي تضعها في مسار تنفيذ الاتفاق النووي.

كما تطرق الى اوضاع علاقات ايران السياسية مع الجيران وموقف ايران ازاء استخدام الارهابيين للاسلحة المحظورة وتاثير العلاقات الاميركية الروسية على علاقات ايران مع روسيا ومفاوضات استانا حول سوريا وتاثير ذلك في التطورات السورية.

وقال بشان الهجوم الكيمياوي في خان شيخون، اننا نعتقد بان الحكومة السورية لم تقم بهذا الهجوم في خان شيخون. اننا ندعو الى تشكيل لجنة تقصي حقائق مستقلة، وفي ذات الوقت ندين الهجوم الاميركي الذي حصل بهذه الذريعة، فالولايات المتحدة لا يمكنها ان تكون الشاكي والقاضي ومنفذ الحكم في نفس الوقت.

واوضح ان الدولة السورية تكافح "داعش" والنصرة وحلفاءهما الذين يسيطرون على اجزاء من الاراضي السورية واضاف، انه ليس من المقبول ان تكون حتى قرية واحدة تحت سيطرة الارهابيين.

وقال شمخاني، انه حينما جاء الارهابيون الى طاولة المفاوضات في استانا (ديسمبر 2016) كانوا قد تلقوا هزيمة نكراء في حلب.

واكد بانه لو تخلى الارهابيون عن الحرب وتوقف ارسال السلاح اليهم من قبل الحكومات الاخرى وفيما لو قطعوا اواصرهم مع القاعدة وطرحوا مطالبهم في اطار سياسي فعندها لن نسميهم ارهابيين واضاف، انه ومنذ نحو عامين كان شرطهم في المفاوضات ان يتنحى الاسد عن السلطة وكان هذا الشرط خطأ استراتيجيا وهم من ثم تخلوا عنه.

واكد بان اتفاق "الفوعة كفريا – الزبداني مضايا" ليس فصلا للسكان على اساس طائفي بل هو حل موقت ولا اعتقد انه بالامكان تطبيقه في مناطق اخرى.

وحول مواقف ترامب قال، ان الرئيس الاميركي الجديد يفهم جميع الامور وفق المنطق الاقتصادي ولا يتمتع بادراك صحيح عن العلاقات الدولية، ومنذ توليه الرئاسة تتناقض اقواله وافعاله على الدوام.

واكد باننا في قضايا الشرق الاوسط لا نعتزم الحوار مع اميركا ولا نرى ضرورة في ذلك، لكننا لا نسعى ايضا للتوتر لاننا نعتبر ذلك مضرا باستقرار المنطقة.

واشار شمخاني الى مسالة "الاقتصاد المقاوم" التي طرحها قائد الثورة الاسلامية للاعتماد على الطاقات الداخلية واضاف، اننا نعي بان الولايات المتحدة تسعى للمضي بحرب اقتصادية ضدنا الا انهم الان اصبحوا امام ظروف جديدة. فالاروروبيون لا رغبة لهم الان بمواكبة اميركا ونحن نشجعهم على ان يدعموا شركاتهم للاستثمار في ايران، فعلى سبيل المثال تعتبر المصادر الطبيعية والغازية الايرانية فرصة للتعاون مع اوروبا لتنويع المصادر المحدودة لتوفير الطاقة لهم.

الكلمات الرئيسة: شمخاني ، ترامب ، الاقتصادي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :