رمز الخبر: ۱۵۵۴۷
تأريخ النشر: ۲۹ فروردين ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۶
اكد الأمين العام لــ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أحمد سعدات، ضرورة وضع مهمة تحرير الأسرى وإسناد نضالهم على رأس جدول البرنامج الوطني الفلسطيني، إضافة إلى العمل على الصعيدين الإقليمي والدولي لدعم قضيتهم عربياً ودولياً، وكذلك توفير الحماية القانونية للأسرى والضغط لإلزام "إسرائيل" باحترام القانون الدولي الإنساني.

سعدات وفي مقابلة مع "بوابة الهدف" في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني 17 نيسان/أبريل، أمِل أنّ يؤدي إضراب الأسرى إلى "توحيد الحركة الوطنية الأسيرة على مستوى البرنامج والأداة والدور".

وفي تعليقه على دور السلطة الفلسطينية في قضية الأسرى، قال سعدات إنّ "استمرار ارتهان السلطة على المفاوضات والتنسيق الأمني، وملاحقة المقاومين هو خنجر مسموم في ظهر المقاومة"، مُشدداً على أنّ "الجمع بين قدسية التنسيق الأمني والتمسك بالمقاومة عملية غير ممكنة واقعياً ومنطقياً، وهو خيار سياسي يعكس مصالح لرأس الهرم السياسي للسلطة ومنظمة التحرير".

الأمين العام لــ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" اعتبر أن "الحركة الأسيرة"، هي "جزء من مرتكزات الحركة الوطنية الفلسطينية بشكل عام، وجبهة متقدمة للصراع مع الاحتلال"، آملاً أن يؤدي الإضراب إلى "توحيد جسم حركة فتح الاعتقالي، والانتقال إلى مرحلة جديدة تؤكد وحدة جسم الحركة الوطنية الأسيرة على مستوى البرنامج والأداة والدور".

ودعا سعدات إلى "تفعيل دور "الجبهة العربية التقدمية" وتوسيع صفوفها لإحداث التكامل بين البعدين الوطني والقومي، واستنهاض دور الشعوب العربية"
الكلمات الرئيسة: سعدات ، الاسرى ، الفلسطيني

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین