رمز الخبر: ۱۵۴۷۹
تأريخ النشر: ۲۴ فروردين ۱۳۹۶ - ۱۱:۲۳
مواقف متناقضة لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة إزاء القضية الفلسطينية.. ففي الوقت الذي يطبّع فيه مع حكومة الكيان الاسرائيلي يقف بكل جرأة أمام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمزاعم دعم بلاده لحل يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة.\
تزامناً مع انعقاد مؤتمر سفراء فلسطين في المنامة وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى البحرين، واستقباله رسمياً من حمد بن عيسى آل خليفة ومنحه قلادته الخليفية الكبرى، ولم يفت آل خليفة أن يؤكد بكلِ جرأةٍ على دعم بلاده لحلٍ يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس، على حد زعمه.

الغريب أن هذه الحفاوة والخطابات الرنّانة تأتي مناقضة لمواقف رسمية سلبية للبحرين إزاء القضية الفلسطينية، ومنها إدانة وزير خارجية النظام خالد بن أحمد آل خليفة لعملية القدس في العام 2014، ووصفها بالجريمة بعد مقتل خمسة إسرائيليين فيها، ونعيه الحزين لرئيس وزراء الكيان شمعون بيريز واعتباره رجل سلام، فضلاً عن استقبال حافلٍ في المنامة قبل أشهر لوفد ينتمي لحركة حباد الصهيونية والتي تعد الأكثر تطرّفاً والذي أثار استياءً عاماً في الأوساط الشعبية إضافة لقمع الأجهزة الأمنية لأي فعالياتٍ شعبية مناصرة للقضية الفلسطينية.

ولكن المثير في هذا الإستقبال أنه يأتي قبل أسابيع من استضافة البحرين وفدا رياضياً إسرائيلياً للمشاركة في مجلس كونجرس الاتحاد الدولي لكرة القدم المعروف بالفيفا، وهو الاجتماع الذي رفضت ماليزيا استضافته احتراما للشعب الفلسطيني، الشعب العربي الذي لم يحترمه النظام بتطبيعه العلني مع "اسرائيل".
 
 
الكلمات الرئيسة: البحرين ، الفلسطينية ، الاحتلال

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین