فــارســی |
  Sunday 28 May 2017
رمز الخبر: ۱۵۴۴۵
تأريخ النشر: ۲۱ فروردين ۱۳۹۶ - ۱۱:۱۳
ساد الهدوء صباح اليوم مخيم عين الحلوة بعد ليل متوتر مع تواصل الإشتباكات على محور جبل الحليب – حي الطيري، إلا أن المدارس الرسمية والخاصة في مدينة صيدا وجوارها شهدت إقفالاً نتيجة الوضع الأمني.

وأفاد مراسل قناة المنار في صيدا أن الإشتباكات تتواصل على محور جبل الحليب – حي الطيري في الشارع الفوقاني وان كانت بوتيرة أقل عن اليومين الماضيين، حيث كانت تسمع بين الحين والاخر رشقات نارية من كافة الأسلحة الرشاشة المتوسطة والثقيلة وإطلاق قذائف صاروخية وهاون  واخرى من عيار 106 ما اوقع المزيد من الخسائر في املاك المدنيين حيث اصابت قذيفة منزلاً سكنياً ما أدى الى اشتعال النيران فيه.

مصادر فلسطينية أشارت إلى أن قنصاً جرى للمرة الاولى بين حي حطين عند الطرف الجنوبي حيث تتواجد مجموعات متشدده وبين منطقة جبل الحليب شرقا حيث مراكز حركة "فتح”، جرى تطويقه سريعا عبر سلسلة اتصالات.

ونتيجة للوضع الامني توقفت المدارس الرسمية والخاصة اليوم في مدينة صيدا وجوارها بانتظار ما ستؤول اليه الساعات المقبلة سياسيا لجهة قرار حركة فتح للرد على بدر باختفائه في حي الطيري وانتشار القوة المشتركة فيه دون ان يسلم نفسه ويتوارى عن الانظار.

وان كانت قيادات حركة فتح والقيادة السياسية متوافقة على موقف موحد بضرورة تسليم بلال بدر نفسه والا فان المعركة مستمره لانهاء حالته الامنية الشاذة.

وكانت هذه القيادات رفضت ما تم طرحه من قبل بلال بدر الا انها اعطت لنفسها مزيدا من الوقت للتشاور حيث يعقد لقاء للقيادة السياسية اليوم للخروج بموقف موحد مما يجري، بينما اكد امين سر حركة فتح وفصائل المنظمه فتحي ابو العرادات ان لا وقف لاطلاق النار والهدف بانهاء ظاهرة بلال بدر مازال قائما.

وقد أسفرت الإشتباكات حتى الآن عن سقوط 8 قتلى بعد وفاة محمد عزات موسى في مستشفى الراعي متأثر بجراحه، ومقتل احمد عيسى  برصاص القنص  على مفرق سوق الخضار.

في هذا الاطار شدد الجيش اللبناني من اجراءاته الامنية في مدينة صيدا وعند مداخل المخيم ووضعت وحداته في حال حهوزية واستنفار تحسبا لاي طارئ وبقي اوتوستراد الحسبة المحاذي للمخيم وصولا الى دوار السراي والعربي مقفلا من قبل القوى الامنية حتى اشعار اخر.

الكلمات الرئيسة: الهدوء ، الحلوة ، مخيم

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.



bultannews@gmail.com


رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربحث ترین عناوین