رمز الخبر: ۱۵۳۹
تأريخ النشر: ۱۶ مهر ۱۳۹۱ - ۱۹:۳۶
قالت صحيفة "ديلي حريت" التركية، في تقارير خاصة اعدتها مراكز دراسات مهتمة بالشان التركي حول تداعيات التورط التركي في الازمة السورية، إن تركيا تشهد انشقاقات داخلية بين الشعب والحكومة على خلفية الأزمة في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: قالت صحيفة "ديلي حريت" التركية، في تقارير خاصة اعدتها مراكز دراسات مهتمة بالشان التركي حول تداعيات التورط التركي في الازمة السورية، إن تركيا تشهد انشقاقات داخلية بين الشعب والحكومة على خلفية الأزمة في سوريا.

وقالت الصحيفة إن الاضطرابات الإقليمية التي حدثت مؤخرًا بين القوات النظامية السورية والحكومة التركية على ضوء المناوشات العسكرية الحادثة على الحدود بين الجارتين تسببت في أزمة جديدة داخل الأراضي التركية بين الشعب والنظام".

وأوضحت الصحيفة " أن تركيا تشهد انشقاقات داخلية بين الشعب والحكومة، حيث قامت مجموعة من طوائف الشعب التركي بمسيرة حاشدة أمام البرلمان في العاصمة التركية "أنقرة" الخميس احتجاجًا على الحرب على أعقاب قرار المشرعين بإصدار مشروع قانون يجيز للجيش التركي مواصلة شن المزيد من الغارات ضد القوات السورية على الحدود ".

وأضافت الصحيفة " أن التوترات تفاقمت بين المتظاهرين والشرطة بعد أن استخدمت قوات مكافحة الشغب رذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق الحشود الغاضبة من دخول بلادهم في حرب استنزاف مع الجارة سوريا".

وتابعت الصحيفة في تقريرها " إن المظاهرات المناهضة للحرب ما زالت مندلعة في العاصمة رغم مقتل خمسة مدنيين من الشعب التركي جراء عمليات القصف بين الجانبين، مؤكدين أن الحرب ستسفر عن المزيد من الضحايا ".

وجاء هذا التقرير ليؤكد تعرض نسيج المجتمع التركي الى انقسامات ، خاصة وان العلويين وتعدادهم يصل الى اكثر من 20 مليونا ، يرون في التورط التركي في مشروع الاطاحة بنظام الاسد ، مشروعا طائفيا ضد العلويين في سوريا وبالتالي هو خطوة متقدمة للتحول الى مناهضة العلويين داخل تركيا مستقبلا ، كما ان حزب الشعب المعارض يقود حملة ضد تورط حكومة رجب طيب اروغان في الازمة السورية ، الى جانب ليبراليين وعلمانيين رافضين لهذا التورط الخطير الذي يهدد حاضر ومستقبل تركيا على حد قولهم .

يذكر ان المتظاهرين المحتجين امام " البرلمان التركي " في انقرة ، يهتفون: "لا نريد الحرب” و"أبناء الشعب السوري أشقاؤنا” أمام مبنى البرلمان بالعاصمة أنقرة.

كما تحدث حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، الذي يمثل التيار العلماني، الخميس، بنبرة مناوئة للضربة الجوية التي استهدفت القوات السورية.

وطالب " كمال قليتشدار أوغلو " رئيس حزب الشعب الجمهوري، الحكومة التركية بأن تتبع سياسة عقلانية بخصوص الملف السوري ، وعقدت الكتلة البرلمانية للحزب المعارض ، إجتماعاً مغلقا لتقييم آخر التطورات الجارية في أعقاب الرد العسكري التركي ، وقال " كمال قليتشدار أوغلو " "إن تركيا دولة قوية، لذا عليها إتباع سياسات عقلانية”.
الكلمات الرئيسة: اردوغان ، سوريا ، ديلي حريت ، تركيا

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین