رمز الخبر: ۱۵۳۴۶
تأريخ النشر: ۱۴ فروردين ۱۳۹۶ - ۱۰:۳۵
سقط راقص معبد هندي على المسرح أثناء عرض للفرقة التي يعمل معها، وسط اندهاش الجمهور، الذي ظن أن سقوط الراقص هو جزء من العرض، ليكتشفوا أنه كان يلفظ أنفاسه الأخيرة ووافته المنية، ليُسدَل الستار على آخر المشاهد في حياة الراقص
وكان كارياتبارامبيل أوماناكوتان، 48 عامًا، يؤدي بعض الرقصات الهندية التقليدية مع زميل آخر له على المسرح بمعبد بمدينة بارافور في جنوب منطقة كيرالا بالهند، حيث كان يشاهدهما الجمهور، ليتوقف الراقص فجأة ويسقط على خشبة المسرح دون حراك.

وفي مقطع فيديو نشره موقع «ديلي ميل» البريطاني، يظهر الراقصان وهما يرتديان الملابس الهندية التقليدية الملونة، الخاصة بالرقصة الهندية المعروفة «باراتاناتيام»، ويؤديان نفس الحركات سويًا في تناغم وانسجام مع الموسيقى، وفجأة يبدأ أحدهما في التباطؤ في أداء الحركات، ثم ينقلب على وجهه ويسقط على الأرض، ليراه زميله ويسرع في الحال لإسدال الستار.

وفي بداية الأمر لم يكن للجمهور رد فعل على ما حدث، لاعتقادهم أن ذلك جزء من العرض، ولكنهم سرعان ما أدركوا أن هناك شيئًا ما مقلقًا بعد إسدال الستار وانتهاء العرض دون سابق إنذار.

وقد نقله زملاؤه لأقرب مستشفى، ولكن الأطباء أعلنوا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بالفعل، ولم يُعلن عن سبب حدوث الوفاة المفاجئة.
 
 
الكلمات الرئيسة: المسرح ، معبد هندي ، الأخيرة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین