رمز الخبر: ۱۵۳۳۷
تأريخ النشر: ۱۲ فروردين ۱۳۹۶ - ۱۳:۰۴
واشنطن وباريس تقبلان "واقع" بقاء الأسد..
أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر أن على الولايات المتحدة أن "تقبل بواقع" حكم الرئيس بشار الأسد في سوريا.
وقال سبايسر في مؤتمر صحفي: "بخصوص الأسد، هناك حقيقة سياسية علينا أن نقبلها فيما يخص موقفنا الآن، فقدنا فرصا كثيرة في ظل الإدارة (الأمريكية) الأخيرة فيما يتعلق بالأسد".

وأضاف المتحدث: "نحن بحاجة الآن إلى التركيز على هزيمة داعش"... "للولايات المتحدة أولويات راسخة في سوريا والعراق وقد أوضحنا أن مكافحة الإرهاب وخصوصا هزيمة التنظيم هي على رأس أولوياتها".

وكانت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أكدت أمس أن سياسة بلادها في سوريا لم تعد تركز على إزاحة الرئيس بشار الأسد.

وجاءت تصريحات هيلي مندوبة البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة والتي ستتسلم رئاسة مجلس الأمن الدولي لشهر إبريل/نيسان المقبل، بعد أن أعرب وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون عن تغير في موقف البيت الأبيض من حكم الأسد.

آيرولت يدعو للتوصل إلى اتفاق ومصالحة في سوريا

بدوره دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت إلى عدم التركيز فقط على مستقبل الرئيس السوري في إطار المساعي للتوصل إلى اتفاق سلام في سوريا.وتساءل آيرولت عند وصوله إلى اجتماع لحلف شمال الأطلسي قائلاً "إذا كان البعض يريد أن يتركز الجدل بأي ثمن حول هل نبقي أو لا نبقي الأسد، فالسؤال لا يطرح بهذا الشكل، بل يجب أن نعرف ما إذا كانت الأسرة الدولية تحترم التعهدات التي قطعتها".

وأوضح آيرولت أنه يجهل "ماهيّة الموقف الأميركي في النهاية"، وحضّ المسؤولين في واشنطن على "توضيح موقفهم".وأضاف وزير الخارجية الفرنسي أنه «يجب عدم الاكتفاء بالخيار العسكري، بل العمل أيضاً لتشجيع المفاوضات والتوصل إلى اتفاق سلام ومصالحة في سوريا، وإعادة الاعمار لضمان عودة اللاجئين في النهاية».
الكلمات الرئيسة: الأبيض ، المتحدة ، الأسد

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین