رمز الخبر: ۱۵۲۱۵
تأريخ النشر: ۲۸ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۰:۳۶
تسلم الهلال الأحمر الفلسطيني جثمان الشهيد باسل الأعرج، حيث قام الآلاف بتشييعه في مسقط رأسه في بلدة ألولجه قرب بيت لحم. وقال مصدر طبي إن الكشف الظاهري لجسد الشهيد الأعرج أظهر وجود 21 رصاصة اخترقت جسده.
وحتى وهو في رحلته الاخيرة محمولا على الأكتاف، لم يتركه جنود الإحتلال، بل حاصروا موكب تشييعه وكأنهم يستعدون لمعركة جديدة معه.

بلدة الولجة استقبلت الشهيد المثقف باسل الأعرج بالهتافات والزغاريد، البلدة الوادعة ارتفع عدد سكانها الى اضعاف بعد وصول الآلاف اليها للمشاركة في تشييع الأعرج.

وصل جثمان الشهيد الذي اغتالته تل أبيب قبل اسبوعين وقد اخترقته أكثر من عشرين رصاصة اسرائيلية.

وقال والد الشهيد باسل الأعرج لقناة العالم: "أهنئ ولدي بأنه نجح في نشر هذه الفكرة، ولدي ولد مرتين، ولد مرة طفلا وولد اليوم بطلا من أبطال الشعب الفلسطيني المضحي والعريق".

الآلاف الذين شيعوا الأعرج هتفوا رفضا للتسوية ورفضا للتنسيق الأمني مع الإحتلال، مطالبين برفع راية المقاومة والاشتباك المباشر مع الكيان الإسرائيلي، وهي النظرية التي رفعها الأعرج قبل استشهاده.

المشهد في هذه البلدة حمل رسائل عدة أهمها أن الغالبية ترى بمشروع المقاومة الحل للواقع الفلسطيني.

وقال الاسير المحرر ثائر حلاحلة، لقناة العالم: "خيار المقاومة والجهاد هو الخيار الأصوب والأفضل، وباسل اعطانا دفعة جميعا أن نتوحد خلف هذا الخيار الأصح والأصوب والأقرب للخلاص من الإحتلال".
 
 
الكلمات الرئيسة: الشهيد ، تشييعه ، الهلال

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :