رمز الخبر: ۱۵۱۵۵
تأريخ النشر: ۲۴ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۰:۲۳
تجري روسيا في منطقة القطب الشمالي بين كل حين وأخر مناورات عسكرية يشارك فيها جميع افرع القوات المسلحة للحفاظ على جاهزيتها وبسط سيطرتها الكاملة على الحدود الروسية المترامية الأطراف وخصوصا في منطقة القطب الشمالي وبالتالي حماية المصالح القومية لروسيا الاتحادية ضد أي اطماع خارجية.

وفي أثناء المناورات يتدرب الجنود على تحديد مكان السفن المعادية وإطلاق النيران عليها وإصابتها بطريقة مباشرة باستخدام منظومة الصواريخ المضادة للسفن الاقوى على مستوى العالم والمعروفة باسم "روبيج".

 
 
 

ويعتبر الجيش الروسي منظومة الصواريخ "روبيج" هي الانسب والاقدر حاليا على حماية الحدود والمصالح الروسية في منطقة القطب الشمالي، حيث تستطيع هزيمة وسحق اي اهداف بحرية معادية في بضع دقائق داخل دائرة نصف قطرها 100 كم، بحسب موقع "زفيزدا".

تجدر الإشارة إلى أن منظومة "روبيج" مزودة بصواريخ مجنحة من طراز "ترميت- أر"، كل منها يحمل ما يقدر بـ 500 كغ من مادة تي أن تي شديدة الانفجار.

ووفقا لأحد الجنود المشاركين في المناورات، يتعين على الطاقم المسؤول عن عملية إطلاق الصواريخ أن يربط أحزمة الأمان نظرا للقوة الارتدادية الشديدة الناتجة عن عملية الإطلاق.

وردا على سؤال حول ما يشعر به لحظة إطلاق الصاروخ، أجاب "أشعر بالفخر لوطني".

يذكر أن  تصنيع الصاروخ "روبيج" بمثابة رد فعل على نشر نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي في أوروبا.

وقد ادعت الولايات المتحدة أن هذا يمثل خرقا لموازين التسلح، وأن وجود هذا الصاروخ لدى روسيا يخضع لبنود معاهدة "ستارت ـ 3" للحد من التسلح.

ويعلق المراقبون أن الولايات المتحدة الأمريكية تبحث بشكل محموم عن أي حجة كانت، من أجل منع روسيا من حيازة أسلحة لا تعجب السياسيين والعسكريين الأمريكيين، معربين عن القلق من الامكانيات القتالية لهذه المنظومة الصاروخية.

الكلمات الرئيسة: الروسية ، الصواريخ ، القطب

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :