رمز الخبر: ۱۵۰۰۵
تأريخ النشر: ۱۵ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۰:۵۳
اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان الادارة الاميركية في ظل سجلها القاتم جدا في مجال حقوق الانسان في الداخل والخارج الاميركي، غير مؤهلة لتقييم حقوق الانسان في الدول الاخرى.

وفي تصريح ادلى به اليوم السبت دان قاسمي المزاعم المطروحة حول ايران في التقرير السنوي الصادر عن وزارة الخارجية الاميركية بشان حقوق الانسان وقال، ان الادارة الاميركية وفي ضوء سجلها الحالك والقاتم جدا سواء في الداخل الاميركي او على المستوى الدولي، ليست في موقع يؤهلها لابداء الراي حول حقوق الانسان في سائر الدول.

واشار الى ان اي مؤسسة ومرجعية دولية لم تمنح الحكومة الاميركية مثل هذه الصلاحية لدراسة وتقييم اوضاع وظروف حقوق الانسان في الدول الاخرى من منظارها هي نفسها وقال، ان الادارة الاميركية لا تحظى بمثل هذه المكانة والحق وليس بامكانها ولا ينبغي ان تتصور نفسها في مكانة تؤهلها للحكم بشان الاوضاع العالمية لحقوق الانسان بصورة احادية الجانب ومسيسة تماما.

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى اجراءات الادارة الاميركية في سائر نقاط العالم المنتهكة للسيادة الوطنية وحقوق الانسان بشكل صارخ في هذه الدول واضاف، ان الاجراء الاميركي الاخير المتمثل بحظر دخول المسلمين الى اميركا والتضييق على الاسر المسلمة فيها، يعد من الحالات الاخرى لانتهاك حقوق الانسان من قبل الادارة الاميركية.

وقال قاسمي في الختام، ان اجراء الادارة الاميركية بنشر مثل هذه التقارير التدخلية، يعد قبل كل شيء اجراء للتغطية على قضايا ومشاكل حقوق الانسان الداخلية في اميركا وحرف افكار الراي العام العالمي عن دعم اميركا لبعض حلفائها بالمنطقة الذي يحملون سجلات سوداء في مجال حقوق الانسان وجرائم حربهم اليوم في عدد من دول المنطقة مكشوفة للجميع.

الكلمات الرئيسة: قاسمي ، الانسان ، الخارجية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :