رمز الخبر: ۱۴۹۸۰
تأريخ النشر: ۱۴ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۱:۰۱
لم يعودوا يريدون إلا الخبز كي يبقوا على قيد الحياة، هذا هو حال الأهل الصامدين في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل العصابات الإرهابية بريف إدلب شمال سوريا، حيث يشيّع الأهالي كل يوم شهداءهم جرّاء رصاص القنص والقذائف الصاروخية.
تناجي إحدى السيدات في بلدة الفوعة المحاصرة وتقول لعدسة تسنيم: "نريد خبزاً يا من تسمعوننا، الناس هنا جياع، نريد خبزاً لأننا هنا نموت من الجوع، لا نريد إلا الخبز كي نبقى على قيد الحياة، لم نعد نشعر بالشبع، وأطفالنا أيضاً كذلك، ننام جوعى ونستيقظ جوعى".

تقول إحدى الأمهات بحرقة قلب: "أهم شيء أن تتواجد مقومات الصمود وأقلها رغيف الخبز حتى يستطيع الواحد منا أن يقف على قدميه، هل نقول لكم أننا أصبحنا نعاني من فقدان الذاكرة؟ أعتقد أنه لا أحد يشعر بما نعانيه حتى يأتي إلى هنا (الفوعة وكفريا) ويجرب المعاناة على أرض الواقع"

تتابع الأم حديثها: "هل من المعقول أن يكفينا رغيف ونصف للشخص الواحد خلال أسبوع، أريد أن أسأل أي شخص منكم خارج الفوعة وكفريا، هل يشبع شخص واحد برغيف ونصف خلال يوم واحد؟ فكيف بنا يجب أن نصمد برغيف ونصف خلال أسبوع؟ ألا يستحق أولادنا أن يعيشوا بأمان؟ أليس من حقهم أن يأكلوا أو أن يلعبوا؟ يذهبون إلى مدارسهم خائفين تلاحقهم القذائف ورصاص القنص من أمامهم ومن ورائهم، فهل هذه عيشة تليق بنا؟"

تضيف الأم: "أكثر كلمة تخرج من فم أطفالنا "نحن جائعون يا أمي" "نحن جائعون يا أبي" الأهل يخجلون من أبنائهم لأنهم لا يستطيعون أن يقدموا لهم لقمة الأكل، فلماذا كل هذا التقصير؟، شبابنا أصبحت كالأشباح من شدة الجوع، تذهب إلى عملها جائعة وتعود جائعة، أليس من حقهم أن يأكلوا ويشربوا كالشباب الذين يعيشون خارج الفوعة وكفريا؟"

طفلة من الفوعة وكفريا لم تعد تحلم كباقي الأطفال خارج البلدتين فحلمها بات يقتصر على رغيف الخبز فقط، تقول الطفلة: "نحن أطفال كفريا والفوعة، نحن نريد خبزاً، لم نعد نريد الذهاب إلى المدارس، لماذا نذهب إلى المدرسة ونحن لم نعد نملك دفاتر أو أقلام، فسعر الدفتر الواحد 3000 ليرة سورية (في حين يباع خارج الفوعة بـ 200 ليرة)، لا يوجد طعام، نذهب إلى مدارسنا جوعى وعطشى، لم نعد نملك حتى لباساً كي نلبسه إلى المدرسة، إلى متى سنبقى على هذه الحال؟ لم تعد تأتينا المساعدات، نخسر يومياً ثلاثة شهداء أو أربعة جراء رصاص القنص، نريد خبزاً وطحيناً ومساعدات".
الكلمات الرئيسة: أسبوعاً ، الفوعة ، المحاصرتين

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :