رمز الخبر: ۱۴۹۶۹
تأريخ النشر: ۱۴ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۰:۳۵
أعرب بن إمرسون، المقرر الخاص للأمم المتحدة لشؤون حماية حقوق الإنسان الجمعة، عن انزعاجه من احتمال أن يسمح الرئيس الأميركي ترامب باستخدام وسائل تعذيب أثناء الاستجواب.
وقال إمرسون المحامي البريطاني والخبير الدولي في العدالة الجنائية الجمعة: "سماع الرئيس ترامب في الأيام الأولى بعد تنصيبه وهو يمجد بشكل عفوي مزايا التعذيب كسلاح في الحرب على الإرهاب ويؤكد عزمه الشخصي على السماح باستخدام التعذيب في حال طُلب منه ذلك كان كافيا لإثارة انزعاجي الشديد".

وأشار إمرسون إلى أن هذه التصريحات تدل بوضوح على "المستوى الصاعق لضعف استعداد ترامب للحكم".

وأضاف إمرسون: "إذا كانت إحدى أقوى الدول في العالم والعضو الدائم في مجلس الأمن مستعدة مرة أخرى للتخلي عن قيمنا الجماعية بذريعة الدفاع عنها عندئذ فإن للمرء أن يتساءل عما إذا كان قد تحقق أي شيء على الإطلاق في الأعوام الخمسة عشر الماضية".

وأشار إمرسون إلى أن هنالك برامج للتعذيب أشرفت عليها وكالة المخابرات المركزية الأميركية بواسطة مسؤولين أميركيين كبار "كانوا في أعلى المناصب" في إدارة بوش الابن، وتولوا حينها إدارة عمليات تنفيذ الاعتقال السري وتسليم المحتجزين لدول تمارس التعذيب.

وجاءت تعليقات إمرسون هذه في آخر خطاب له أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد ست سنوات في منصبه الأممي.

الكلمات الرئيسة: امتعاض ، التعذيب ، لشؤون

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :