رمز الخبر: ۱۴۹۵
تأريخ النشر: ۱۳ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۰۴
وأشار مهمان برست في تصريحات صحافية الخميس الى مواقف وزير الخارجية الكندي في الجمعية العامة لامم المتحدة التي وصفها بأنها "تنم عن تطرف اوتاوا وابتعاد حكومة هاربر عن مبادئ السياسة الخارجية المعروفة عالميا"، مؤكداً أن "اوتاوا تنتهج سياسة الكيل بمكيالين في ما يتعلق بالارهاب والدفاع عن حقوق الانسان؛ ما ادى الى تحويل كندا الى مصدر تهديد للامن الدولي".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المتحدث باسم الخارجية الايراني رامين مهمان برست أن قرار استئناف العلاقات بين طهران واوتاوا لن يعود للجانب الكندي، مؤكداٌ أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف تتخذ القرار وفقاً لمصالحها الوطنية".

وأشار مهمان برست في تصريحات صحافية الخميس الى مواقف وزير الخارجية الكندي في الجمعية العامة لامم المتحدة التي وصفها بأنها "تنم عن تطرف اوتاوا وابتعاد حكومة هاربر عن مبادئ السياسة الخارجية المعروفة عالميا"، مؤكداً أن "اوتاوا تنتهج سياسة الكيل بمكيالين في ما يتعلق بالارهاب والدفاع عن حقوق الانسان؛ ما ادى الى تحويل كندا الى مصدر تهديد للامن الدولي".

وشدد المتحدث باسم السك الدبلوماسي الايراني على أن "قرار استئناف العلاقات بين طهران واوتاوا لن يعود للجانب الكندي، وانما الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف تتخذ قرارها وفقاً لمصالحها الوطنية".

ولفت مهمان برست الى "فشل السياسات العدائية التي انتهجتها بعض الدول حيال الشعب الايراني"، وأكد أن "محاولات حكومة‌ هاربر اليائسة لن تجدي نفعاً‌ للنيل من الجمهورية الاسلامية الايرانية"، وشدد على انه "ينبغي على اوتاوا متابعة شؤونها الداخلية وحلحلة مشاكل مواطنيها الاصليين بدلا من ترويج سياسة اسلاموفوبيا".
الكلمات الرئيسة: طهران ، كندا ، اوتاوا

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :