رمز الخبر: ۱۴۹۱۱
تأريخ النشر: ۰۸ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۱:۱۲
عاشت البحرين ليلة حافلة بالمسيرات والاحتجاجات الشعبية عشية جلسة محاكمة الشيخ عيسى قاسم، والتي قد تكون الجلسة الختامية.

وكان علماء البحرين قد أصدروا بيانا حذروا فيه الحكومة من المساس بالمقدسات أو بشخص المرجع البحريني الشيخ عيسى احمد قاسم، أما الشعب البحريني فكان له حضور كبير في احتجاجات شهدتها البحرين مساء أمس، وأصدر سكان العاصمة البحرينية المنامة بيانا اكدوا فيه: "لا تلكؤ و لا تردد عندنا في مسألة الإستعداد للدفاع عن حياض الدين و مقدراته، و أن موقفنا الثابت الأكيد هو رفض المساس بآية الله قاسم و الفرائض".

الاكفان جاهزة

وقال أهالي منطقة ابو صبيع في بيان لهم: " نؤكد على بيان علماء البحرين الأخير، ونعلن عن وقوفنا مع كل ما جاء فيه، وبالتشديد الذي لا لين فيه بخصوص الدفاع حتى الموت عن الزعيم الديني والوطني سماحة آية الله الفقيه المجاهد عيسى أحمد قاسم، وبأن أكفان صغارنا قبل كبارنا جاهزة".

أما اهالي منطقة عالي فقد قالوا في بيان لهم صدر مساء أمس: " وتابع البيان: ” للنظام وأسياده وداعميه، إن أبناء الفقيه سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، لن يتخلوا عن فقيههم وقائدهم، وأنهم مستعدون للبقاء في ساحة الفقيه، ساحة الفداء، ساحة التضحية، ساحة الذود عن الدين وأحكامه وقيادته، المتمثلة بالفقيه قاسم".

هذا وتستمر المواقف الرافضة للمساس بسماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، فيما يرى مراقبون أن السلطات البحرينية ربما تكون قد اتفقت مع الرئيس التركي اردوغان على القيام بخطوة ضد الشيخ قاسم بدعم تركي سعودي.

ومن جانبه كان الشيخ قاسم وما يزال يرفض الاعتراف بالمحاكمة التي تستهدف الوجود الشيعي والفقه الشيعي في البلاد، بينما حذرت المعارضة البحرينية السلطات من أن الشيخ عيسى قاسم هو صمام الامان في البلاد، والشخصية التي حالت دون حصول حمام دماء على مدى 6 سنوات من عمر الثورة ضد نظام آل خليفة.

الكلمات الرئيسة: الشعب ، العلماء ، الاكفان

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین